الإثنين 9 آذار 2020 | 11:28 صباحاً بتوقيت دمشق
  • سادس رتل للجيش التركي يدخل إدلب منذ سريان وقف إطلاق النار

    سادس

    يواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاطه في شمال غربي سوريا، إذ دخل الليلة الماضية رتل تركي ضخم مؤلف من نحو 300 آلية، هو السادس من نوعه منذ بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار، ليل الجمعة الماضي.

    وقالت مصادر محلية في إدلب، إن الرتل العسكري التركي الذي دخل فجر الاثنين، هو أكبر رتل يدخل منذ بدء وقف إطلاق النار في إدلب، ويضم عدداً كبيراً من المدرعات وناقلات الجند ووسائط الدعم اللوجستي.

    وأضافت المصادر ، أن الرتل دخل من معبر كفرلوسين شمالي إدلب واتجه صوب النقاط التركية المنتشرة في ريفي إدلب وحلب، وهو ثاني رتل يدخل خلال 24 ساعة الماضية.

    ومنذ مطلع شباط الماضي، كثف الجيش التركي إرسال التعزيزات العسكرية إلى شمال غربي سوريا بعد تقدم قوات النظام بدعم جوي روسيا، وأنشأ أكثر من 30 نقطة عسكرية، إضافة لـ 12 نقطة موجودة مسبقاً بموجب اتفاق خفض التصعيد.

    وفيما يخص الواقع الميداني على الأرض قالت مصادر مطلعة ، إن هدوء حذر يسود عموم محافظة إدلب منذ ساعات صباح اليوم الرابع لوقف إطلاق النار، الذي توصلت إليه تركيا وروسيا، إذ لم يُرصد أي حالة قصف أو اشتباك حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

    وتوعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، نظام الأسد باستئناف عملية “درع الربيع” وطرده من محيط  إدلب، في حال عدم الالتزام بالوعود بموجب وقف إطلاق النار.

    ومساء الخميس، توصل الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب بدأ سريانه ليل الجمعة، وإنشاء “ممر آمن” بعمق 6 كم على طرفي الطريق (M4)، وتسيير دوريات مشتركة عليه، وذلك بعد تصاعد التوتر بين أنقرة وموسكو وإطلاق الجيش التركي عملية “درع الربيع” ضد النظام في إدلب.

    وفي وقتٍ سابق السبت، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن وفداً عسكرياً روسياً سيصل أنقرة مطلع الأسبوع الحالي، وستبدأ دوريات مشتركة مع الروس في طريق (M4) اعتباراً من 15 آذار الحالي”.

     

    سوريا الجيش التركي تعزيزات