الجمعة 6 آذار 2020 | 8:30 صباحاً بتوقيت دمشق
  • جيفري: لا أفهم إصرار روسيا على بقاء الأسد

    جيفري:

    أكد المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري أن تركيا تبذل جهدا كبيرا فيما يخص القضية السورية من خلال الحوار مع روسيا.

    وقال جيفري خلال"مؤتمر إدلب الدولي" الذي تنظمه دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية في إسطنبول، اليوم الخميس، إن "بلاده في حالة حوار مع روسيا ولكن الأخيرة لا تصغي".

    وأضاف أن الروس لا يحددون ماهية الإرهاب بشكل واضح، مشيرا إلى أن روسيا تقول بأنه "في حال حدث انتهاك من قبل من تصفهم بالإرهابيين يحق لها خرق الاتفاقيات".

    وتابع جيفري: "لا أفهم إصرار روسيا على بقاء بشار الأسد".

    وحول الميليشيات الايرانية المتواجدة في سوريا، ذكر جيفري أنه لا مكان لهذه الميليشيات أو "لحزب الله" فيما يتعلق بالحل السياسي في سوريا، مضيفا أن هناك مجموعات تأخذ تعليماتها من إيران مباشرة، وهذه المجموعات تستهدف دولا أخرى أيضا، ولدينا العديد من الأمثلة التي تثبت الانتهاكات التي تقوم بها.


    بدورها، قالت مستشارة الرئيس التركي غولنور ايبيت، إن  الروس منفتحون على الحوار عندما يتم ممارسة ضغوط عليهم أو عندما يتم حثهم على ذلك، و"نأمل أن نتوصل اليوم لوقف إطلاق النار". 

    فيما يخص إقامة منطقة محظورة من الطيران في سوريا، أكدت "ايبيت" أنه ليس المهم تشكيل المنطقة فحسب، بل المهم ضمان عدم تعرضها لانتهاكات، وعلى المجتمع الدولي أن يبذل جهودا كبيرة في هذا الصدد.

    ولفتت إلى أن تشكيل اللجنة الدستورية السورية كان صعبا لولا اجتماعات أستانا.

    من جانبه، قال مدير الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" رائد صالح، إنه في حال التزم نظام الأسد بالاتفاقيات الموقعة مثل "سوتشي" فإن الكثير من النازحين سيعودون إلى منازلهم، ولن يكون هناك حاجة لإنشاء المخيمات، مؤكدا أنه ليست هناك إرادة لإيقاف معاناة السوريين.

    وأشار إلى أن أعداد النازحين خلال الشهرين الماضيين فقط قارب المليون، مشيرا إلى أنه لا توجد دولة تستطيع استيعاب هذا العدد الكبير.

    وكان وفد أمريكي وصل الإثنين الماضي، إلى العاصمة التركية أنقرة، لبحث تطورات الأوضاع في محافظة إدلب.

    وضم الوفد الأمريكي مبعوث ترامب الخاص إلى سوريا جيمس جيفري ومندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة كيلي كرافت.

    وبحسب وكالة "الأناضول"، يتوقع أن يلتقي الوفد الأمريكي خلال تواجده في تركيا، مع ممثلي الأمم المتحدة والمنظمات المدنية، لبحث الأزمة الإنسانية الحاصلة في إدلب نتيجة هجمات نظام الأسد ، ويزور ولاية هاتاي التركية المحاذية لسوريا.

    سوريا تركيا مؤتمر ادلب الدولي