loader

سوريون يسلبون حقوق أطفالهم في تركيا

يُهمل بعض السوريين المقيمين في تركيا تسجيل أطفالهم حديثي الولادة في سجلات إدارة الهجرة فور ولادتهم من أجل حصوله على بطاقة الحماية المؤقتة (الكمليك)، الأمر الذي يتسبب بفقدان الطفل الحقوق التي يمنحها القانون للاجئين على الأراضي التركية، واضطرار الأبوين للجوء إلى إجراءات قانونية إضافية من أجل تسجيل مولدهم.

وتنص الإجراءات المعمول فيها من قبل إدارة الهجرة التركية في حال التأخر عن تسجيل المولود إلزام الأبوين بإحضار تقارير مخبرية وإجراء فحص الحمض النووي (DNA) عن طريق المحاكم التركية للتأكد من أن المولد مولدهم، بينما لا يتطلب الأمر سوى بيان الولادة (شهادة الولادة) التي تمنحها المشفى للمولد لحصول الطفل على (الكمليك) وفق ما أوضح عضو منبر الجمعيات السورية المهتمة بشؤون اللاجئين السورين في تركيا "باسل هيلم" خلال حديث مع "وكالة قاسيون".

ونوه "هيلم" في حديثه إلى أنه في حال تأخر الأبوين عن تسجيل مولدهما (عدم حصول الطفل على كمليك) فإن ذلك سيفقده حقوقه في الرعاية الصحية الضرورية في المراحل الأولى (اللقاح والعلاج)، بينما سيؤدي امتناع الوالدين عن تسجيل طفلهم نهائياً إلى ضياع حقوقه مستقبلاً في الرعايا الصحية والتعليم المجاني والخدمات الإجتماعية المقدمة من قبل الحكومة وجميع الحقوق الأُخرى التي يتمتع بها اللاجئ المقيم في تركيا.

وبخصوص إجراءات تسجيل المواليد الجدد في سجلات إدارة الهجرة، أشار "هيلم" إلى أن المولود يحتاج إلى بيان الولادة من قبل القابلة القانونية أو المشفى الذي تمت فيه الولادة، إضافة إلى عقد المنزل الذي يقيم فيه الوالدين مصدق من قبل كاتب العدل (النوتر)، وفاتورة ( كهرباء، أو ماء، أو غاز) مثبت عليها عنوان السكن.

وسبق لإدارة الهجرة التركية أن نوهت بضرورة تسجيل الأطفال اللاجئين في سجلاتها، وذلك من أجل ضمان حصول الطفل على الوثائق الخاصة والقانونية وعدم تعرضه لمشاكل إثبات صلته القانونية بوالديه، وببلده الأصلي، والتي قد تضعهم في خطر من أن يصبحوا "بلا جنسية"، إضافة لحمايته من المخاطر مثل تهريب وعمالة الاطفال، وزواج الاطفال، والتبني غير القانوني والاستغلال الجنسي أو معاملتهم غير العادلة مثل البالغين في الإجراءات القانونية المتعلقة باللجوء والقضاء، وإمكانية جمع الطفل بوالديه في حال الانفصال عنه لأي سبب من الأسباب بحسب معلومات نشرها موقع بوابة اللجوء الذي يشرف عليه خبراء يملكون معلومات جيدة حول اللجوء في تركيا.