الأحد 1 آذار 2020 | 5:52 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مقتل وجرح 39 عنصراً لميليشيات "حزب الله" قرب "سراقب" بـ "قذائف ذكية" وطائرات

    مقتل

    أكدت وكالة "رويترز" نقلاً عن مصادر في نظام الأسد مقتل وجرح قرابة 40 عنصراً من ميليشيات "حزب الله" اللبناني الموالية لإيران إثر قصفهم من قبل الجيش التركي قرب مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

    وذكرت أن 9 من مقاتلي الميليشيا لقوا مصرعهم فيما أصيب 30 آخرون إثر قصفهم ليلة الأمس من قبل الجيش التركي بالقرب من مدينة سراقب شرق إدلب.

    وأوضحت أن القصف الذي تم بواسطة طائرات مسيرة وقذائف ذكية استهدف مقراً تابعاً لميليشيات "حزب الله" اللبناني.

    وكانت تسجيلات صوتية مسربة لعناصر من الميليشيا قد كشفت حالة التخبط والانهيار الحاصل لديها في معارك إدلب جراء القصف المدفعي والصاروخي والاستهداف المركز من قبل الطائرات التركية المسيرة لمواقعهم.

    وقد تضمنت المراسلات المسجلة ضمن مجموعة داخلية لميليشيا حزب الله على تطبيق واتس آب اعترافات لعناصر مشاركين إلى جانب نظام الأسد في معارك ريف إدلب الشرقي، وفضحت حالة الارتباك التي حلت بهم بعد تعرضهم للقصف من قبل الجيش التركي، حيث جاء في أحد التسجيلات قول عنصر يتحدث باللهجة اللبنانية: "اليوم تعرضت مواقعنا في الطلحية قرب سراقب لعدة هجمات، والروسي لم يساعدنا وخذلنا والجيش هرب (ميليشيات الأسد)، وبقي شبابنا لوحدهم، وبدأ الجيش التركي بقصفنا بالطائرات والمسيرات، ما أدى إلى وقوع 9 قتلى منهم تحت الأنقاض".

    يذكر أن خسائر بشرية وعسكرية كبيرة تكبدتها الميليشيات الروسية والإيرانية خلال اليومين الماضيين إثر القصف المكثف التي تعرضت له مواقعها من قبل الجيشين الوطني السوري والتركي على محاور حلب وحماة وإدلب، الأمر الذي دفع الميليشيات لأمر عناصرها بعدم التنقل بالآليات خوفاً من رصدها وقصفها من قبل الجيش التركي.

     

    سوريا ميليشيات حزب الله مقتل