loader

الجيش الحر يطور هجومه شرق إدلب

سيطر الجيش السوري الحر، اليوم الخميس، على قرى وبلدات بمحيط الطريق الدولي الواصل بين العاصمة دمشق ومحافظة حلب، وذلك عقب سيطرته على مدينة سراقب الاستراتيجة شرق إدلب.

وتشير المعلومات التي يتم تداولها على شبكات إخبارية مقربة من الجيش الحر إلى وقوع خسائر كبيرة في صفوف قوات النظام واغتنام مقاتلي الجيش الحر اسلحة ودبابات في المعارك الدائرة على محور ريف إدلب الشرقي.

وسيطر الجيش الحر حتى وقت تحرير الخبر على 5 قرى وبلدات واقعة على المحور الشرقي لمدينة إدلب (جنوب سراقب)، وسط أنباء تشير إلى انهيارات في صفوف قوات النظام أمام تقدم الجيش الحر.

وبدأ الجيش الحر منذ يوم أول أمس الثلاثاء هجوماً واسعاً سيطر خلاله على قرى وبلدات بمحيط مدينة سراقب أهماها مدينة النيرب الواقعة على طريق (حلب اللاذقية) قبل أن يعلن سيطرته على المدينة الاستراتيجية صباح اليوم.

والجدير بالذكر أن مدينة سراقب تكتسب أهميتها الاستراتيجية كونها تقع عند تلاقي الطريق الدولي (حلب دمشق) و(حلب اللاذقية).