الثلاثاء 25 شباط 2020 | 8:40 مساءً بتوقيت دمشق
  • روسيا ترفض إبرام أي اتفاق جديد في إدلب

    روسيا

    رفض وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، الدعوات إلى إبرام اتفاقات جديدة، بخصوص إدلب شمال غربي سوريا، وقال إن ذلك سيكون بمثابة "استسلام للإرهابيين".

    جاء ذلك في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان ضمن دورته 43 اليوم في جنيف بسويسرا.

    وقال لافروف في تصريحات له نقلتها وكالة تاس :” إن المفوضية العليا لحقوق الإنسان والمجتمع الدولي، ملزمان بعرقلة طريق المتطرفين، مضيفاً أن “موقف بعض الزملاء اليوم يطغى عليه الرغبة في تبرير فظائع الجماعات المتطرفة والإرهابية”.

    وأكد لافروف أن المجتمع الدولي والمفوضية العليا لحقوق الإنسان ملزمتان بعرقلة طريق "المتطرفين"، لافتا إلى أن "موقف بعض الزملاء يطغى عليه الرغبة في تبرير فظائع الجماعات المتطرفة والإرهابية"، حيب تعبيره.

    وتابع : “خلافا لذلك كيف يمكن أن نفهم الدعوات إلى إمكانية إبرام اتفاقات هدنة مع العصابات، كما يحدث عند مناقشة الوضع في إدلب”.

    وأشار إلى أن ذلك “ليس من باب الحرص على حقوق الإنسان، بل هو استسلام أمام الإرهابيين وتشجيع لأنشطتهم في انتهاك صارخ للاتفاقيات العالمية وعديد قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

    تأتي تصريحات لافروف تزامناً مع دعوات تركية لبحث الوضع في إدلب مع روسيا، في محاولة من الأتراك إبرام اتفاق جديد مع الروس.

    أخبار سوريا إدلب