الثلاثاء 25 شباط 2020 | 12:28 صباحاً بتوقيت دمشق
  • الشبيح بشار إسماعيل : زهير رمضان حول نقابة الفنانين إلى فرع مخابرات .. و رمضان يؤكد ان بشار الاسد يريد بقائه نقيبا

    الشبيح

    مع بدء انتخابات نقابة الفنانين السوريين، والحديث عن تدني مستواها، انتقد عدد من الفنانين نقيبها زهير رمضان وطريقة تعامله معهم، متّهمين إياه بـ"التشبيح".

     وقال بشار إسماعيل خلال لقاء تلفزيوني،  إن زهير رمضان هدّد بقطع لسانه، لأنه انتقده، وأوضح أن رمضان يهدّد الفنانين من خلال الترويج لعلاقته مع مسؤولين في أمن النظام.
     
    ورأى إسماعيل أن رمضان يتصرّف وكأنه ورث النقابة عن أبيه، مستبعداً فوز أحد آخر غيره، وتمنى أن يكون مخطئاً في تقديره، لأنّ بقاءه نقيباً "كارثة" على حد قوله.
     
    وأضاف، إن رمضان حوّل  النقابة إلى "فرع مخابرات" معتبراً أن فروع المخابرات أفضل منها بكثير لكونها تحفظ الأمن بينما النقابة تهدد أمن الفنانين.
     

     ومن الأسماء المرشحة للنقابة: جهاد الزغبي، محمد قنوع، فادي صبيح، سحر فوزي، تولاي هارون، إياس أبو غزالة، رباب كنعان، أمية ملص، عارف الطويل، ومأمون الفرخ.
     
    كما هاجمت تولاي هارون المرشحة لانتخابات النقابة، زهير رمضان، خلال تسجيل مصور انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة إن رمضان يهددهم ببشار الأسد، وما يردده على لسانه دائماً: "أنا مبارح كنت مع الدكتور بشار، وعطاني إيعاز قلي هيك وهيك وهيك، لما يقلك رمضان هيك، انت شو  بصير فيك بدك تنضبع، صح ولا لا؟ الدكتور بشار عطا أمر".
     
    وأشارت هارون إلى أن رمضان يؤكد أنه باقٍ لأن بشار الأسد هو من يريده، ولا يريد تكرار تجربة فاديا خطاب التي كانت نقيب الفنانين في مرحلة سابقة، واعتبرت أنّ هذا الكلام يجبر الكثيرين على انتخابه، لكونها رغبة "سيد الوطن".
     
    واعتبرت  هارون أنّ النقابة في عهد زهير رمضان أصبحت مصدر إذلال للفنان السوري بقولها: "إن أردنا التقاء أحد في النقابة يجب أخذ موعد، وإن لم يرضوا علينا لا يلتقون بنا، النقيب ليس منصباً وإنما خادم للزملاء، وعلى النقابة أن تكون منبراً وليس مكان إذلال".
     

     
    وسبق أن اعترض فادي صبيح المرشح الأقوى لمنصب نقيب الفنانين على تصريحات زهير رمضان، الذي رفض فيها عودة بعض الفنانين السوريين إلى بلدهم.
     
    وأوضح صبيح اختلافه مع زهير رمضان في وجهة نظره التي ترفض عودة البعض إلى سوريا، مؤكداً أن "منطق الدولة" في سوريا يدعو لعودة كل الفنانين إليها، وفق تصريحاته عبر لقاء إذاعي على "إذاعة المدينة إف إم"
     
    وقال فادي صبيح أن الجميع معنيون بالعودة والبناء و"المسامحة والمصالحة"، فيما وجّه دعوته بشكل خاص إلى كل من الممثلين تيم حسن وباسل خياط وعابد فهد.
     

    فيما كان انتقد بسام كوسا في وقت سابق العام الفائت، نقابة الفنانين، بعد ترشحه للمرة الثانية في انتخاباتها وخسارته أمام نقيبها زهير رمضان، ووصف كوسا النقابة بأنها مؤسسة لجباية الأموال"، ليرد زهير رمضان على كوسا ويتهمه بأن سلوكه مع زملائه الفنانين هو السبب في فشله بالانتخابات.
     
    يذكر في هذا السياق أن رمضان هاجم أغلبية الفنانين السوريين الذين غادروا بلدهم خلال السنوات الماضية، معتبرا أن مغادرتهم جاءت لأسباب سياسية مناهضة لسلطة النظام السوري، وهو ما رفضه كل من فادي صبيح و محمد قنوع وحتى فنانين آخرين؛ بدعوة فصل الفن الذي يمثل سوريا ككل وبمنأى عن السياسة، ومن ناحية أخرى أيضاً فإن الاتهامات السياسية لنجوم سوريا لا طائل منها وتستهدف سوية الدراما السورية.
     
    وسبق لنقابة الفنانين برئاسة رمضان أن قامت بفصل عشرات الفنانين في حزيران من العام 2015، بحجة امتناعهم عن تسديد ما يعادل 6 دولارات سنوياً، وكان من بين الفنّانين المفصولين، كان غالبهم، لأسباب سياسية، و هم قامات فنية سوريّة كبيرة كهيثم حقي، هشام شربتجي، حاتم علي، جمال سليمان، إلى جانب نجوم من وزن تيم حسن وباسل خيّاط.
     
    كما شملت القائمة أيضاً كل الفنّانين السوريين المعارضين، مثل: سميح شقير، سامر المصري، مكسيم خليل، محمد أوسو، ريم علي، لويز عبدالكريم

    سوريا نقابة الفنانين تشبيح