loader

مدعومة من النيتو .. تركيا تبدأ عمليتها العسكرية في إدلب

"تركيا هي النيتو" ، هكذا عبر حلف شمال الأطلسي عن دعمه للعمليات العسكرية التي بدأتها ظهر اليوم القوات التركية ، من خلال استهداف مواقع النظام في مدينة سراقب ومعرة النعمان والنيرب  ، دون إعلان رسمي من وزارة الدفاع التركية ، بينما أكدت وسائل الإعلام الروسية ، أنباء الاستهداف ، وسط أخبار تحدثت عن انسحاب الجنود الروس من تلك المناطق .

ولا تزال الأنباء متضاربة حول انسحاب قوات النظام من مدينة النيرب وسراقب ، وذلك وفقا لمعلومات كان قد نقلها موقع "قاسيون" قبل عدة أيام ، عن مصدر خاص في إعلام النظام ، والذي تحدث عن استعدادات لدى قوات النظام للانسحاب من المناطق التي سيطر عليها مؤخرا في ريف إدلب الغربي ، وذلك وفقا لنصيحة من حلفائه الروسى . 

إلى ذلك ، تحدثت وسائل الإعلام عن دعوة إيران إلى اجتماع قمة بين رؤساء إيران وتركيا وروسيا ، في طهران لبحث الوضع في إدلب ، بينما قال الإعلام الروسي ، أنه لم يتم تحديد موعد لهذا الاجتماع . 

وتوقع مراقبون أن تشهد الساعات القادمة حركة سياسية نشطة ، على المستوى الدولي ، من أجل إيجاد تسوية ترضي تركيا ، والتي لم تعلن بشكل رسمي إطلاق عمليتها العسكرية ، ما يعني انتظارها لهذه التحركات ، بحسب هؤلاء المراقبين ، وذلك قبل أن تتوغل قواتها ، وتفرض على أرض الواقع ما يرفض نظام الأسد الإنصياع له .