الخميس 20 شباط 2020 | 9:3 صباحاً بتوقيت دمشق
  • لأول مرة عبارات مهينة لروسيا في مجلس الأمن ودعم للموقف التركي

    لأول

    شهدت جلسة مجلس الأمن المنعقدة لمناقشة الأوضاع الإنسانية والسياسية في سوريا، تصريحات وكلمات نارية تستخدم لأول مرة ضد روسيا وميليشيا أسد الطائفية منذ انطلاق الثورة السورية قبل تسع سنوات.

    وحمّلت دول المجلس الـ13 من أصل 15، وفي مقدمتهم أمريكا وبريطانيا وفرنسا المسؤولية الكاملة لروسيا وميليشيا أسد الطائفية عما يحدث من كارثة إنسانية في شمال غرب سوريا ضد ملايين المدنيين جراء استمرار القصف والحملة العسكرية هناك.

    وطالبت الدول الأعضاء المذكورين روسيا ونظام أسد وقف الهجوم فورا على المنطقة "المسماة بخفض التصعيد شمالي غربي سوريا.

    تصعيد أمريكي
    وقالت مندوبة بريطانيا لدى المجلس: "ندعو روسيا إلى إنهاء دعمها للهجوم الوحشي على إدلب"، مضيفة "لقد انتهى اتفاق أستانا في إدلب وهناك 13 دولة في مجلس الأمن جاهزين للتحرك لوقف نظام الأسد".

    في حين وجهت المندوبة الأمريكية كلمات قاسية لروسيا ونظام الأسد قائلة: "النظام وإيران وروسيا سبب ما يحصل من كارثة في سوريا، فالهجمات المدعومة من روسيا تتجاوز كل الحدود، سندعم تركيا في هذا الوضع، كما سنطلب من روسيا وقف الدعم للأسد".

    وأضافت المندوبة الأمريكية " هنالك أطفال في إدلب يتجمدون حتى الموت".

    سوريا مجلس الامن عبارات مهينة