loader

لا صحة لـ”اعترافات” إسلام علوش بقضية رزان زيتونة

نفى “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن اعتراف الناطق السابق باسم “جيش الإسلام”، مجدي نعمة (المعروف بإسلام علوش) بقتل الناشطة السورية رزان زيتونة ومجموعة من الناشطين.

وقال مسؤول التقاضي في المركز، المعتصم كيلاني، إن هذا الخبر غير صحيح جملة وتفصيلًا.

وكان موقع “بروكار برس” السوري نقل عن مصدر لم يسمه أمس  أن علوش اعترف بالقضية، تزامنًا مع إعلان النظام السوري عن إيجاد مقبرة جماعية بمنطقة العب في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، معقل “جيش الإسلام” سابقًا.

وتضم المقبرة الجماعية رفات 70 ضحية، من ضمنهم جثمان لسيدة عثر عليه واليدان مُقيدتان إلى الخلف.

وربط ناشطون بين حادثة إيجاد المقبرة الجماعية، وما نقله المصدر للموقع، لكن كيلاني أكد أن هذا غير صحيح لا بالنسبة للجثة، لأن ذلك يحتاج إلى تحليل الحمض النووي (DNA)، ولا فيما يخص الاعتراف.

وتأسف كيلاني من أن وسائل التواصل الاجتماعي صارت قناة للعب بمشاعر الناس وأهالي المفقودين.

و نفى جيش الاسلام الواقعة ببيان نشره على معرفاته على الفيسبوك