الخميس 13 شباط 2020 | 8:32 صباحاً بتوقيت دمشق
  • طائرات النظام لم تعد تجرؤ على التحليق فوق ادلب

    طائرات
    انترنت

    غابت مقاتلات نظام الأسد الحربية والمروحية أمس الأربعاء عن سماء محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وذلك بعد يوم من إسقاط طائرة مروحية للنظام بواسطة صاروخ "م. ط" وقتل أفراد طاقمها البالغ عددهم 4.

    وأكدت مصادر محلية عدم إقلاع أي طائرة حربية كانت أو مروحية من مطارات نظام الأسد أمس  بهدف تنفيذ مهام في إدلب والأرياف المحيطة بها.

    وأوضحت المصادر  أن الطائرات التي كانت تقصف إدلب تقلع من مطارات نظام الأسد في حمص، ومطار حماة العسكري ومهبط "جب رملة"، ومطاري النيرب وكويرس بحلب، إلا أن المطارات الآنف ذكرها لم تشهد إقلاعات مؤخراً بهدف القصف.

    وذكر أن طائرة روسية قامت صباح اليوم بقصف تجمع سكاني في قرية "كفرعمة" قرب مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي؛ ما أدى لوقوع 4 ضحايا مدنيين.

    وكانت طائرة مروحية قد أسقطت بواسطة صاروخ مضاد للطيران في أجواء بلدة النيرب بريف إدلب؛ ما أدى لمقتل 4 طيارين وهم: العقيد "عيسى عز الدين" والطيار النقيب "علي رزق الحلاق" و"بشار سمرة" و"سليمان حمدان".

    يشار الى  أن مصدراً خاصاً أكد أن الجيش الوطني السوري حصل مؤخراً على سلاح مضاد للطيران يصل مداه إلى خمسة كيلومترات، مشيراً إلى أن هذا السلاح تم استخدامه أمس من خلال استهداف طائرة مروحية كانت تقصف قرى وبلدات ريف إدلب.

    سوريا طيران النظام غياب عن اجواء ادلب