الخميس 13 شباط 2020 | 5:42 صباحاً بتوقيت دمشق
  • طلب مفاجئ من عائلة القتيل الموسى قد يحسم الجدل بقضية قتيل فيلا نانسي عجرم

    طلب

    تقدمت عائلة القتيل محمد الموسى، الذي قتله الدكتور، فادي الهاشم، زوج الفنانة اللبنانية نانسي، خلال الساعات الماضية، بطلب للنيابة العامة التمييزية، من أجل إعادة تشريح جثة محمد، واستخراج الرصاصات من جسده، وذلك بسبب وجود
    علامات استفهام عديدة حول الجريمة.

    وكشفت مصادر مطلعة على القضية، أنّ تقرير الطب الشرعي، لم يجب على كل التساؤلات، تاركًا العديد من الأمور المبهمة حول الجثة، وتأمّل العائلة بأنْ يقوم التشريح بالإجابة على تلك التساؤلات.

    ووفقاً لما ذكرته بعض المواقع الفنية، فإنّ العائلة رأت بأنّ “عدم تحديد تقرير الطب الشرعي للمسافات بين القاتل والقتيل، ونوع المقذوفات”، هي أمور تفتقر للأدلة التي يجب أن يتضمنها أيُّ تقرير رسمي، معتبرة أنّ التقرير بهذا الشكل هو ناقص.

    كما أكّدت العائلة أنّ تسجيلات كاميرات المراقبة، أظهرت بشكل واضح أنّ مطلق النار “فادي الهاشم”، لم يكن في وضع الدفاع عن النفس بالمفهوم القانوني، فيما يتوقع بأنّ عملية التشريح من الممكن أنْ تنتهي هذا الأسبوع، ليتم تسليم الجثة للعائلة من أجل دفنها في سوريا.

    والجدير ذكره أنّ المحامية السورية، ريهاب ممدوح البيطار، رئيسة لجنة الدفاع عن القتيل، محمد الموسى، كشفت في وقت سابق، عبر تغريدة على حسابها الشخصي على منصة “تويتر” حقيقة ما تمَّ تداوله إعلامياً، بشأن دفن جثمان القتيل بمنزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم بمسقط رأسه بسوريا.

    سوريا لبنان