الأربعاء 12 شباط 2020 | 9:33 صباحاً بتوقيت دمشق
  • واشنطن تستبعد تدخلها عسكريا في إدلب السورية

    واشنطن

    استبعد مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، احتمال تدخل بلاده عسكريا في محافظة إدلب السورية، على خلفية التصعيد الأخير الذي تشهده المحافظة.

    وأوضح أوبراين في كلمة بندوة عقدت بالعاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، أن بلاده ستواصل التشديد على ضرورة وقف المجازر التي تطال المدنيين في إدلب.

    وتابع قائلا: "نظام الأسد وداعموه أغاروا على القوات التركية والعناصر التي تعمل معها، فهل يُنتظر منّا أن نلعب دور الشرطي الدولي وننزل بالمظلات إلى إدلب لإيقاف الاعتداءات؟".

    ووصف أوبراين العلاقات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"المتذبذبة"، مبينا أن واشنطن تسعى لإحلال السلام في سوريا.

    وأردف قائلا: "الوضع في إدلب سيء للغاية، والأسد لاعب سيء جداً، وكذلك الإيرانيون، والخطوات التي تُقدم عليها تركيا وروسيا لا تساهم في تحسين الوضع هناك".

    وأوضح أن واشنطن ليست في وضعية يلزمها وقف الفعاليات السيئة للنظام وروسيا وإيران، مشيرا إلى عدم وجود "شيء سحري لإنهاء الوضع السيء في إدلب".

    وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

    ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام السوري وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

     

    واشنطن سوريا ادلب تدخل