الثلاثاء 11 شباط 2020 | 7:20 مساءً بتوقيت دمشق
  • الدفاع التركية تكشف خسائر النظام في اليوم الأول من العملية العسكرية في إدلب

    الدفاع

    أعلنت وزارة الدفاع التركية، أنه تم القضاء على 51 عنصراً من النظام في إدلب وتدمير دبابتين ومضاد طيران ومخزن أسلحة فضلاً عن الإستيلاء على دبابة ثالثة.

    جاء ذلك في بيان صادر الثلاثاء، عن الوزارة عبر حسابها في موقع "تويتر".

    وقال البيان، "بحسب آخر المعاومات الواردة من إدلب، تم تحييد 51 عنصرا من النظام السوري في إدلب، وتدمير دبابتين، ومنصة مضاد طيران، ومخزن أسلحة فضلا عن السيطرة على دبابة".

    والإثنين، أعلنت وزارة الدفاع التركية، استشهاد 5 من جنودها وإصابة 5 آخرين في قصف مدفعي مكثف للنظام السوري بمحافظة إدلب.

    وأوضحت الوزارة في بيان، أن القوات التركية قامت بالرد الفوري على مصادر النيران، ودمرت مواقع للنظام وانتقمت للشهداء.

    وأضافت "قواتنا قصفت 115 هدفا للنظام السوري حتى الآن، ما أسفر عن تحييد 101 من عناصره، رداً على استهدافها قافلة تعزيزات تركية كانت متجهة لإدلب".

    وأضاف البيان، أن الجهات التركية المختصة تتابع تطورات الأحداث في إدلب عن كثب، وتتخذ التدابير اللازمة.

    وبدأ الجيش الوطني المدعوم تركياً، اليوم الإثنين عملاً عسكرياً، على مواقع النظام على محور سراقب-النيرب، وذلك بعد فشل الاجتماع التركي-الروسي، يوم أمس، الذي كان يهدف للعودة للتفاهمات بين الجانبين.

    وتمكنت الفصائل من استعادة السيطرة على قرية الشيخ مسكين في ريف إدلب الجنوبي، وتأمين قرية كفر سجنة في المحور.

    وفي سياق متصل وصول المبعوث الأمريكي لسوريا "جيمس جيفري" إلى العاصمة التركية أنقرة لإجراء مباحثات متعلقة بمحافظة إدلب.

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء أمس، ترأس اجتماعاً للجنة الأمنية التركية، اتخذت فيه تركيا قراراً بشن عملية عسكرية ضد النظام في ريف إدلب، وخصوصاً بعدما قام النظام باستهداف النقطتين التركيتين في تفتناز وسراقب، مما أسفر عن مقتل 13 جندياً تركياً.

    أخبار تركيا الجيش التركي