الثلاثاء 11 شباط 2020 | 10:38 صباحاً بتوقيت دمشق
  • القوات التركية تستهدف اجتماعاً لميليشيات الأسد شرق إدلب وتوقع 22 ضابطاً وقيادياً فيها

    القوات

    لقي 22 ضابطاً وقيادياً ميدانياً في ميليشيات الأسد مصرعهم يوم أمس الاثنين إثر استهداف القوات التركية تجمعاً لهم بريف إدلب الشرقي.

    وأكدت مصادر مطلعة أن القوات التركية استهدفت برشقات من صواريخ الغراد غرفة عمليات للميليشيات على محور "ميزناز" شمال شرقي إدلب أثناء تجمُّع عدد من الضباط والقادة الميدانيين فيها.

    ونقلت المصادر عن مصدر عسكري في المنطقة تأكيده مقتل 22 قيادياً وضابطاً برتب مختلفة وإصابة آخرين بجروح، مشيرةً إلى أن الميليشيات طلبت على فور سيارات إسعاف لإخلاء القتلى والمصابين.

    وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان لها يوم أمس استهداف 115 هدفاً لميليشيات الأسد في إدلب رداً على قيام الأخيرة بقصف نقطة المراقبة في "تفتناز" وقتل 5 جنود أتراك فيها، مؤكدة أن العملية أسفرت عن تحييد 101 عنصر من النظام.

    وأوضح البيان أن القصف أدى أيضاً إلى تدمير دبابتين ومنصتَيْ إطلاق مدفعي وإصابة طائرة حربية مروحية، مشدداً على عزم أنقرة محاسبة المسؤولين عن الهجوم واستخدام حق الدفاع عن النفس بشكل قوي.

    جدير بالذكر أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أعلن في الخامس من شهر شباط الحالي أن مقتل الجنود الأتراك قرب مدينة "سراقب" بريف إدلب الشرقي هو نقطة تحول في سياسة بلاده تجاه سوريا، كما أكد مسؤولون أتراك عقب الحادثة أنه سيتم التعامل مع ميليشيات الأسد القريبة من نقاط المراقبة على أنها قوات معادية سيتم استهدافها.

    سوريا مقتل ضباط قصف تركي