الجمعة 7 شباط 2020 | 7:9 صباحاً بتوقيت دمشق
  • المتحدث باسم الرئاسة التركية ..تصريحات جديدة حول النظام السوري

    المتحدث

    أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن أن نقاط المراقبة التركية في سوريا ستبقى في مكانها، وأن بلاده ستقوم بكل ما يلزم دون تردد لحماية جنودها، بحسب قناة الجزيرة.

    وقال كالن في مؤتمر صحفي عقده الخميس "أبلغنا الروس أن أي خطأ سيرتكبه نظام الأسد سيدفع ثمنه، وأنه على النظام الانسحاب من مناطق خفض التصعيد قبل نهاية هذا الشهر".

    وأضاف كالن "إن هيئة عسكرية روسية ستزور أنقرة لمناقشة التطورات في سوريا، وهناك إمكانية لأن يعقد اجتماع لمسار أستانا حول سوريا خلال شهر أذار المقبل".

    وأوضح أن مناطق خفض التصعيد هي التي تم تحديدها وفق اتفاقيتي أستانا وسوتشي ولا حديث عن تغييرها،

    وشدد على أن بلاده ستواصل عبر منظماتها الإغاثية بذل جهود منع تدفق اللاجئين من محافظة إدلب السورية باتجاه تركيا، وضمان بقاء المدنيين في مناطقهم.

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال أمس إن القوات التركية الجوية والبرّية ستتحرك في جميع مناطق عملياتها بمحافظة إدلب عند الضرورة، في ظل تصعيد تركي جاء عقب مقتل جنود أتراك بقصفٍ لـ قوات نظام الأسد في إدلب.

    كما أمهل نظام الأسد حتى نهاية شهر شباط الجاري، لـ يسحب قواته إلى خلف نقاط المراقبة التركيّة، مهدّداً إيّاه بأنه إن لم يفعل فإن "تركيا ستضطر لـ إجباره على ذلك".

    في حين أفاد وزير الخارجية التركية اليوم الخميس بأن بلاده تنتظر وصول وفدٍ روسي إلى أنقرة لبحث الوضع في إدلب، وأشار إلى أن الرئيس التركي ونظيره الروسي سيلتقيان عند الضرورة

    سوريا تركيا النظام خفض التصعيد