الجمعة 7 شباط 2020 | 6:25 صباحاً بتوقيت دمشق
  • بعد اللغط والإشاعات.. محامية القتيل السوري بمنزل نانسي عجرم تكشف تفاصيل جديدة

    بعد

    كشفت المحامية ، ريهاب ممدوح البيطار، رئيسة لجنة الدفاع عن القتيل، محمد الموسى، امس الخميس، عبر تغريدة على حسابها الشخصي على منصة “تويتر” حقيقة ما تمَّ تداوله إعلامياً، بشأن دفن جثمان القتيل بمنزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم بمسقط رأسه بسوريا.

    وقالت البيطار، عبر التغريدة: “توضيحاً لما ورد سابقاً، ومنعاً لأي لغط، فنحن لم نتلقَ من مبادرة رائدات السلام الكويتية -وأنا إحدى عضواتها- أي مبلغ لحد الآن، وقد كان اتصال السيدة فاطمة العقروقة السابق واضحاً بأنهم سيساهمون بتكاليف الدفن، هذا وإن جثة المغدور محمد الموسى لم تدفن وما زالت بالثلاجة”.

    وفي تغريدةٍ أخرى متزامنة، قالت البيطار: “بصفتي أحد محامي عائلة محمد الموسى، فأنني سأقاضي أي وسيلة إعلامية تطلق وصف اللص عليه قبل أن يبت القضاء في الأمر”.

    مؤكدةً أن التحقيقات “جارية ولم تثبت تهمة السرقة إطلاقاً على القتيل، وأنه على العكس ربما تثبت على نانسي عجرم وزوجها تهمة القتل العمد”.

    وكانت ريهاب البيطار، قد طالبت السلطات اللبنانية بمنع نانسي عجرم وزوجها من السفر خارج الأراضي اللبنانية، تحت طائلة اتهامهما بقتل الشاب السوري

    سوريا لبنان قتيل كشف