الخميس 6 شباط 2020 | 11:49 صباحاً بتوقيت دمشق
  • أول تعليق رسمي روسي على التهديدات التركية في إدلب!

    أول

    اعتبرت الخارجية الروسية في بيان اليوم الخميس أن الوضع في محافظة إدلب شمالي سوريا بات خطيراً معتبرة أن موسكو تواصل التنسيق مع أنقرة وطهران بشأن ذلك.

    وقال البيان إن "روسيا تنسق بشكل وثيق مع الشركاء الإيرانيين والأتراك من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في إدلب" حيث إن الوضع فيها "يشهد توتراً خطيراً وتصاعُداً للعنف في الفترة الأخيرة".

    وأضاف أن "خبراء عسكريين من روسيا ومن تركيا قُتلوا في مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب الشهر الماضي" حيث إن ما اسماهم "الإرهابيين شنوا أكثر من 100 هجوم في الأسبوعين الأخيرين من الشهر الماضي".

    من جهته رجّح وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" أن تقوم روسيا بإيقاف هجمات نظام اﻷسد على الفور.

    وفي المقابل تناولت الصحف الروسية تطورات إدلب باهتمام داعية موسكو لاتخاذ موقف صارم إزاء تركيا التي قصفت بمدفعيتها الميليشيات المرتبطة بروسيا في إدلب وأوقعت في صفوفها عشرات القتلى والجرحى.

    وقد طلب أردوغان من الروس الضغط على نظام اﻷسد في إدلب لإجباره على التراجع عن حملته العسكرية أو عدم الوقوف حائلاً بينه وبين القوات التركية في حال قررت شنّ عمل عسكري.

    ودعا الرئيس التركي أمس نظيره الروسي لتفهُّم حساسية موقف بلاده في سوريا مشيراً إلى أنه لا يريد التصعيد مع موسكو، ومؤكِّداً في الوقت عينه أن النظام السوري لا يحرك ساكناً دون عِلْم الروس.

    وكان أردوغان قد أمهل نظام اﻷسد حتى نهاية الشهر الجاري للتراجع إلى خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب ملوِّحاً بإجباره على ذلك ما لم يستجب.

     

    روسيا تركيا سوريا ادلب