الأربعاء 5 شباط 2020 | 8:0 صباحاً بتوقيت دمشق
  • أردوغان لبوتين: سنرد بشدة في حال استهداف قواتنا مجددا في إدلب

    أردوغان

    أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن بلاده ستواصل حقها المشروع بالدفاع عن النفس ضد أي هجمات جديدة، من قِبل النظام السوري.

    جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، شدد خلاله الرئيس أردوغان على أن الهجوم الذي استهدف القوات المسلحة التركية الاثنين يعد بمثابة "صفعة" للجهود المشتركة الرامية لإحلال السلام في سوريا.

    وأضاف بأن تركيا ستواصل بأشد الطرق استخدام حقها المشروع في الدفاع عن النفس ضد أي هجمات مماثلة من قِبل النظام السوري.

    كما تناول الرئيسان التطورات الأخيرة بالمنطقة، وعلى رأسها سوريا وليبيا، إلى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

    والإثنين، استشهد 7 جنود أتراك ومدني في إدلب، جراء قصف مدفعي مكثف للنظام السوري المدعوم سياسيا وعسكريا من روسيا.

    وأوضحت وزارة الدفاع التركية في بيان، أن القوات التركية ردّت فورا على مصادر النيران.

    وأضاف البيان، أن القوات التركية موجودة بالمنطقة لمنع نشوب اشتباكات في إدلب، وأن النظام السوري أطلق النار ضدها رغم أن مواقعها كانت منسقة مسبقًا.

    وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

    ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/ كانون الثاني الجاري، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 1800 مدنيا، ونزوح نحو مليونين إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

    سوريا تركيا روسيا ادلب