السبت 1 شباط 2020 | 9:26 صباحاً بتوقيت دمشق
  • صحيفة تركية تكشف مصير نقاط المراقبة بسوريا في ظل التصعيد الروسي

    صحيفة

    كشفت صحيفة "حرييت" التركية، الجمعة، مصير نقاط المراقبة التركية في منطقة إدلب، في ظل التصعيد الروسي وحليفه نظام الأسد.

    وذكرت الصحيفة، نقلًا عن مصدر أمني، أن أنقرة لا تفكر حاليًّا بإخلاء أو نقل نقاط المراقبة التركية المنتشرة في منطقة "خفض التصعيد" بإدلب.

    وأضافت أن قوات النظام التي تواصل تقدمها في إدلب، اقتربت من نقطة المراقبة التركية الموجودة في منطقة الراشدين بريف حلب الغربي، ومنطقة التمركز المؤقتة في معر حطاط في جنوب قضاء معرة النعمان التي استولى عليها النظام السوري، لافتة إلى أنه لم يسجل أي إطلاق نار على نقاط المراقبة.

    وذكرت صحيفة "حرييت"، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقد الموقف الروسي بسبب استمرار العمليات في إدلب، رغم التهدئة التي دعا إليها ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

    وأشارت إلى أن القوات التركية أرسلت تعزيزات كبيرة إلى الحدود مع سوريا، تضمنت مدرعات ووحدات مغاوير من أنحاء تركيا كافة.

    وكان "أردوغان" أعلن الأربعاء، انتهاء مسار "أستانا"، بشأن الحل السياسي في سوريا، محذرًا روسيا من تداعيات التصعيد على إدلب.

    وقال الرئيس "أردوغان"، إن تركيا أبلغت روسيا أن صبرها ينفذ بخصوص استمرار القصف في إدلب بشمال سوريا، منوهًا بأن روسيا لم تلتزم حتى الآن باتفاقيتي "سوتشي" و"أستانا".

    وأضاف "أردوغان" في تصريحات صحفية: "في حال التزمت روسيا باتفاقيتي سوتشي وأستانا، فإن تركيا ستواصل الالتزام بهما.. روسيا لم تلتزم حتى الآن بالاتفاقيتين".

    ورغم اتفاق منطقة "خفض التصعيد" في إدلب، التي توصلت إليها روسيا وتركيا وإيران، في مايو/أيار 2017، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل

    سوريا تركيا نقاط مراقبة مصير