السبت 1 شباط 2020 | 6:30 صباحاً بتوقيت دمشق
  • أول تعليق من الرياض على أنباء لقاء "بشار الجعفري" بدبلوماسي سعودي

    أول

    نفى المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة "عبد الله المعلمي" امس الجمعة ما تداوله إعلام نظام الأسد عن دعوته "بشار الجعفري" مندوب النظام في الأمم المتحدة إلى حفل خاص.

    وقال "المعلمي" في مقابلة تلفزيونية: "يسعدنا أن يتخلى نظام الأسد عن مواقفه تجاه شعبه في الوقت الحاضر .. لو تحقق ذلك لكنّا أول المرحبين به وبسفيره"، وأكد أن خبر توجيه دعوة خاصة إلى "الجعفري" لحضور حفل في منزله غير صحيح على الإطلاق.

    وأضاف: "هناك من حضر دعوة العشاء التي أقمتها في منزلي تكريماً للدكتور فهد المبارك وزير الدولة السعودي ولم يكن بينهم سفير نظام الأسد".

    وأوضح أن ما حدث: "كانت هناك ندوة على مستوى الجمعية العامة في اليوم التالي حضرتها كل الدول وعشرات المندوبين الدائمين وفي نهاية الندوة دعونا الحاضرين إلى حفل استقبال أقيم على شرف الدكتور فهد المبارك لكي يتمكن المندوبون من التعرف عليه شخصياً".

    وتابع: "لم تكن هناك دعوة خاصة، أو دعوة على العشاء، أو دعوة في إطار خاص.. الجعفري رأى أن يحضر هذا الاستقبال ورحبنا به مثل ما رحبنا بعشرات السفراء الآخرين".

    يشار إلى أن مواقع تابعة للنظام منها صحيفة الوطن كانت قد تداولت في 21 كانون الثاني/ يناير الجاري، خبراً مفاده أن الجعفري حضر حفلاً خاصاً تلبية لدعوة كان قد تلقاها من مندوب السعودية في الأمم المتحدة "عبد الله المعلمي" وزعمت أنه كان لقاء حاراً.

    الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية كانت قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الأسد في كانون الثاني/ يناير 2012 وذلك على خلفية قمع النظام للسوريين الذين انتفضوا ضده

    سوريا السعوديةدعوة نفي