الأحد 26 كانون الثاني 2020 | 7:44 صباحاً بتوقيت دمشق
  • اتصال هاتفي من تحت الأنقاض مع امرأة عالقة وأطفالها في ألازيغ التركية

    اتصال

    تناقلت الصفحات التركية، تسجيلاً مصوراً، لمنقذة وهي تتواصل عبر الهاتف مع امرأة عالقة تحت أنقاض منزلها المدمر جراء الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ التركية.

    وأعطت المنقذة لعزيزة العالقة تحت الأنقاض مع زوجها وأطفالها، في منطقة مصطفى باشا بالولاية، إرشادات لكي تبقى على قيد الحياة، بأن تبقي هاتفها مشحونا، وقالت لها: "كل من يوجد معك من أطفالك تكلمي معهم بأسمائهم، وأي شخص ممن معك ينقطع نفسه أخبرينا فوراً".

    وأضافت المنقذة لعزيزة: "أخبري أبناءك بأن يتنفسوا من الحلق وليس من الأنف، وببطء".

    وفي وقت سابق تناقلت وسائل إعلام تركية، مساء الجمعة، شريطاً مصوراً لشاب تركي عاش ثواني مرعبة في لحظات الزلزال الأولى في ولاية ألازيغ التركية. وأظهر التسجيل الشاب وهو يقف داخل غرفة منزله وبدأ يردد "شهادة التوحيد"، على مدى أكثر من 20 ثانية، وهو يتأرجح من شدة الزلزال.

    وتمكنت فرق الإنقاذ من إخراج سيدتين من تحت الأنقاض، عقب الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا.

    ففي قرية غزين التابعة لقضاء "معدن" في الولاية، انتشلت الفرق امرأة حامل من تحت أنقاض مبنى منهار، بعد 12 ساعة من وقوع الزلزال. وجرى نقلها إلى المستشفى.

    كما تمكنت الفرق من إنقاذ سيدة أخرى، من تحت الأنقاض بعد 13 ساعة من وقوع الزلزال بمدينة ألازيغ.

    وفي وقت سابق السبت، قالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، في بيان مقتضب، إنه تم إنقاذ شخصين من تحت الأنقاض في ولاية ألازيغ. وأعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجه، صباح السبت، أن هناك ما يقرب من 30 شخصًا تحت الأنقاض.

    ومساء الجمعة، ضرب زلزال بقوة 6.8 درجات ولاية "ألازيغ" التركية (شرق)، حسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وشعر به سكان عدة دول مجاورة.

    وأشار بيان صادر عن "آفاد" أن المنطقة شهدت 10 هزات زادت قوتها عن 4 درجات بعد زلزال قضاء "سيفرجه" بولاية ألازيغ، وأن إجمالي الهزات الارتدادية بلغ 148 هزة.

    ولفت إلى أن عدد الوفيات وصل 21، فيما بلغ عدد المصابين 1030، في ولايات ألازيغ، وملاطية، وديار بكر، وأديامان، وباطمان، وقهرمان مرعش، وشانلي أورفا.

    تركيا زلزال انقاذ