الجمعة 24 كانون الثاني 2020 | 7:39 صباحاً بتوقيت دمشق
  • "واشنطن تايمز": التهديد الرئيسي لـ"بشار الأسد" بات اقتصادياً والأوضاع بمناطقه تزداد سوءاً

    "واشنطن

    ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" أن التهديد الرئيسي الذي يواجه نظام الأسد في الوقت الحالي ليس عسكرياً بل أصبح اقتصادياً.

    وأفادت في تقرير لها " أن الاستياء الشعبي من المشاكل الاقتصادية التي تزداد سوءاً في مناطق نظام الأسد بات واضحاً.

    ونقلت الصحيفة عن "سمير عيطة" الاقتصادي السوري المقيم في باريس قوله: إن الانخفاض الحادّ في العملة السورية هو إلى حد كبير نتيجة لأزمة اقتصادية في لبنان.

    وقال "عيطة": "لقد كان لبنان الرئة الوحيدة في سوريا".. لبنان هو محور للتجار السوريين والمسؤولين التنفيذيين في مجال الأعمال، وهو المكان الذي يمكنهم فيه فتح حسابات بنكية والوصول إلى الدولارات وشراء سلع صغيرة للعودة إلى سوريا التي تخضع لعقوبات شديدة.

    وأضاف أن "التقشف في لبنان سيكون كارثة على الظروف المعيشية في مناطق نظام الأسد" مردفاً "نحن نذهب نحو المجاعة نتيجة لأزمة لبنان".

    وشددت الصحيفة على أن مشاكل نظام الأسد تتفاقم بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، والتي زوَّدت الأسد بشحنات النفط، مستطردة بأن الأهم من ذلك أن النظام يخضع لعقوبات من الولايات المتحدة وحلفائها تهدف إلى الضغط عليه.

    وختمت بالتنويه بأن الكونغرس الأمريكي وافق مؤخراً على مجموعة من العقوبات القاسية التي أطلق عليها "قانون قيصر" والتي تستهدف المسؤولين والعسكريين بنظام الأسد وأي شخص مسؤول عن جرائم الحرب، مشيرة إلى أن هذه العقوبات تشلّ النظام بشكل فعّال، وتمنع أي كيان من المساهمة في إعادة إعمار البلاد.

    سوريا اقتصاد نظام الاسد تهديد