loader

مفتي مصري: “التفتيش بهواتف الأزواج والأبناء محرّم حرمة مطلقة”

خرج الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية المصرية، ببثّ مباشر على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية أمس الإثنين، بورشة عمل حملت عنوان “ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا”.

وأكد عاشور ، أنّ هذه الآية القرآنية هى نهى مطلق عن التجسس قائلاً: ” هناك قاعدة بأنّ اللفظ يأتى على الإطلاق ما لم يأتى ما يقيده من غيره من النصوص”.

وبيّن أنّ التجسس غير جائز شرعاً، فلا يجوز التجسس على الآخرين ولا يجوز التجسس على الزوج أو الزوجة أو الأبناء، بحسب تعبيره.

وقال: “فى مسألة الأبناء يجوز أن نراعيهم من بعيد لبعيد والأولى أن نربى فيهم ما يكون لهم حماية حتى ولو كانوا بعيدين عن أعيننا، فالأبناء والجيل الحالى الآن هم أكثر دراية بالأمور الحديثة مثل التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي من الآباء”.

وأشار إلى أنّه لا يجوز أن يتجسس الزوج على هاتف زوجته ويفتش فيه أو العكس، فهناك قاعدة تقول”والشك لا ترفع به متيقناً”، متسائلاً كم من بيوت خربت بهذا الأمر وبالشك؟

وأضاف: “الشك من عمل الشيطان، فلا نفتش فى هواتف أزواجنا ولا زوجاتنا لمجرد الشك، ويجب أن يكون هناك ثقة والثقة إذا انتزعت تأتى بخراب البيوت والطلاق وتشريد الأبناء”، مختتماً :”حتى لو جاء إليك الأمر يجب أن نتبين وأن نتيقن وأن نرحم وأن نشفق”.

يأتي كلام المستشار العلمى لمفتى الجمهورية المصرية، في معرض ردّه على أسئلة الناس خلال بثّ مباشر، تجريه دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك بشكل دوري، من خلال أمناء الفتوى بالدار ومديري الإدارات الفرعية لديها.