loader

تحرير الشام تبث تقريراً مرئياً عن المعارك الأخيرة شرق إدلب (فيديو)

 بثت شبكة إباء الإخبارية، التابعة لتحرير الشام، تقريراً مرئياً، عن المعارك الأخيرة، شرق إدلب.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية تقر عن مقتل 47 وجرح 77 من عناصر ميليشيات النظام، خلال يومين فقط من هجوم الفصائل شرق إدلب، وتحدثت الوزارة عن أسلحة غربية مصدرها الناتو.

 
 وقال مدير مركز حميميم لما يسمى "مصالحة الأطراف المتناحرة" في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء يوري بورينكوف،
 وقالت الوزارة في بيانٍ لها، إن 47 عنصرًا من قوات النظام قتلوا منذ 16 كانون الثاني/ يناير الجاري، مؤكدةً أنهم قتلوا خلال المواجهات مع الفصائل الثورية، ومدعيةً بأن الأخيرة استخدامت أسلحة من دول الناتو.

من جابنه، قال مدير مركز المصالحة الروسي في قاعدة "حميميم"، اللواء يوري بورينكوف، في بيان أصدره اليوم الأحد: "منذ 16 يناير/كانون الثاني من العام الحالي، تعرّضت مواقع قوات النظام في منطقة إدلب لخفض التصعيد لهجمات من قِبَل التشكيلات المسلحة 16 مرة".

وأصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً علقت فيه على الهجوم الذي شنته الفصائل العسكرية على مواقع الميليشيات الروسية في ريف إدلب الجنوبي، وسيطرتها على عدة مواقع في المنطقة.

وذكر رئيس ما يعرف باسم "مركز المصالحة الروسي في سوريا" اللواء "يوري بورينكوف" في بيان له أن الميليشيات الروسية تعرضت يوم أمس لهجوم من قبل "المسلحين" بريف إدلب، ما أدى لخسارتها مناطق بعمق 1.2 كيلو متر، وبعرض 500 متر على حد وصفه.

وأشار إلى أن الهجوم ضد الميليشيات تم بواسطة 50 عنصراً، و6 دبابات، وعدد من المدرعات، مضيفاً أن الهجمات التي تتعرض لها الميليشيات تهدف لتقويض وقف إطلاق النار المتوافق عليه بين تركيا وروسيا، متجاهلاً أن روسيا هي من نقضت ذلك الاتفاق بعد دقائق من سريانه.

وأحصت وحدة الرصد في "نداء سوريا" يوم أمس خسائر الميليشيات الروسية خلال 24 ساعة، حيث دُمر لها 3 دبابات، وعربة BMP وسيارة محملة بالعناصر، وقاعدة إطلاق صواريخ موجهة، ورشاش من عيار 14.5 ملم، وغرفة عمليات، فيما استحوذت الفصائل على دبابتين وعربة BMP وعربة شيلكا وصواريخ موجهة ومستودع أسلحة وذخائر.

وشنت الفصائل هجوماً على مواقع الميليشيات في ريف إدلب الشرقي، استطاعت على إثره بسط السيطرة على بلدتي "تل خطرة" و"مصيطف" وتلتها، وقتل وجرح العشرات من العناصر.