الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 | 8:19 مساءً بتوقيت دمشق
  • بيان للفصائل المفاتلة بريف حلب رداً على حملة النظام الإعلامية التي تروج لإطلاق المعركة

    بيان

     أصدرت مجموعة من الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي الغربي، بياناً، رداً على حملة النظام الإعلامية التي تروج لإطلاق معركة على المحور.

     وأكدت الفصائل في بيانها، الذي نشرته عبر معرفاتها الرسمية، على جهوزيتها الكاملة للمعركة في حال أطلقها النظا.

    وشددت الفصائل على ضعف موقف النظام مما اضطره لسحب عناصره من الجبهات وإرسالهم لريف حلب.

    وتتواصل الأنباء التي تتحدث عن حشد النظام لميليشياته، في مدينة حلب، استعداداً لشن هجوم على مواقع الفصائل المقاتلة، في ريف حلب الجنوبي.

    ونفى مصدر عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير صحة الأخبار التي يروجها إعلام الأسد عن استهداف الأحياء السكنية داخل مدينة حلب بقذائف المدفعية أو براجمات الصواريخ.

    وأضاف المصدر أن "ما يحدث في حلب هو كعادة قوات الأسد في الهدن السابقة بتعمدها قصف الأحياء السكنية التي تسيطر عليها ومن ثم اتهام فصائل الثورة السورية بذلك لأجل أغراض سياسية وعسكرية".

    وأكد المصدر على أن نظام الأسد معروف بإجرامه وعدم أخلاقياته ولا تهمه دماء وأرواح المدنيين والأطفال سواءا في مناطق سيطرته أو في المناطق المحررة ما دامت غايته هي الحفاظ على بقاءه في الحكم.

    ولفت المصدر إلى أن وقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه يشمل كافة المناطق المحررة في الشمال السوري بما فيها أرياف حلب واللاذقية.

    وكان إعلام النظام، أعلن عن مقتل 3 مدنيين من سكان حلب، قال إنهم قضوا بسبب قذائف مصدرها مناطق سيطرة النظام.

    أخبار سوريا غرب حلب