الإثنين 13 كانون الثاني 2020 | 12:53 صباحاً بتوقيت دمشق
  • الوطنية للتحرير تؤكد شمول ريف حلب بالهدنة التي أقرتها تركيا وروسيا

    الوطنية

    أكد “ناجي المصطفى”، الناطق الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، أن ريف حلب مشمول بالهدنة التي أقرتها روسيا وتركيا، والتي تقضي بوقف العمليات العسكرية في منطقة خفض التصعيد.

    ونفى  المصطفى في تصريح خاص لـ”وكالة زيتون” ما تروجه الوسائل الإعلامية التابعة لنظام الأسد عن عدم شمولية ريفي حلب الجنوبي والغربي بالهدنة، مشيراً إلى أن الميليشيات الإيرانية تقف وراء قصف الأحياء السكنية في مدينة حلب.

    ولفت “المصطفى” إلى أن نظام الأسد يسعى إلى إفشال الهدنة عبر صنع الأكاذيب والفبركات عبر الوسائل الإعلامية الموالية له، كذريعة له من أجل عدم الإلتزام بها والاستمرار في استهداف المدنيين في محافظة إدلب.

    وشدد على أن فصائل المعارضة لم تستهدف أي من الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد مؤكداً استهداف مواقع له ردا على قصفه ريف إدلب الجنوبي الشرقي وبلدات شمال غربي حلب.

    واختتم تصريحه بأن الفصائل ليس لديها أدنى ثقة بإلتزام نظام الأسد في الهدنة المعلنة مؤخرا معبراً أن “لا عهد له ولا ميثاق”.

    وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان لها، يوم الجمعة، أنّ الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق نار بمنطقة "خفض التصعيد" في إدلب اعتبارا من الساعة 00:01 ليوم الأحد 12 يناير/كانون الثاني وفق التوقيت المحلي.

    واتفقت روسيا وتركيا على وقف إطلاق النار، مقابل عدة شروط أبرزها حل هيئة تحرير الشام، وفتح الطريقين الدوليين M4 ,M5، وإبعاد الفصائل المعارضة عن الطرقات.

    الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى هدنة