الإثنين 13 كانون الثاني 2020 | 9:38 صباحاً بتوقيت دمشق
  • ميليشيات النظام تنتهك الهدنة وتقصف قرى وبلدات إدلب

    ميليشيات
    تعبيرية

    أفاد مراسل قاسيون، اليوم الإثنين، باستهداف ميليشيات النظام، بالمدفعية بلدتي معرشورين والدير الشرقي جنوبي إدلب.

    وتعرضت أحياء سكنية في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، لقصف من قبل قوات النظام وحلفائه الروس والإيرانيين، في انتهاك لوقف إطلاق النار الذي دعت إليه أنقرة وموسكو، اعتبارا من الساعة 00:01 ليوم الأحد، وفق التوقيت المحلي.

    وقالت مصادر محلية للأناضول، استهدفت قوات النظام، بالأسلحة الخفيفة والثقيلة حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل، عدة قرى بالريف الشرقي لبلدة معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب، بأسلحة خفيفة وثقيلة، وواصلت انتهاك وقف إطلاق النار حتى ساعات المساء.

    ولم تسجل أي خسائر بشرية إثر قصف ميليشيات النظام للمناطق السكنية المذكورة، نتيجة إخلائها من قبل سكانها، بسبب تعرضها للاستهداف سابقاً.

    في السياق ذاته، لم تشهد المنطقة خلال الأحد تحليقا من قبل طيران روسيا والنظام.

    وفي وقت سابق ألقت مروحيات النظام، منشورات ورقية، تدعو فيها الأهالي والفصائل إلى الاستسلام، والخروج من إدلب وريفها إلى مناطق سيطرة النظام.

    وأقلعت مروحيات النظام، من مطار النيرب العسكري في حلب، وحلّق في أجواء ريف حلب الجنوبي والغربي، والقى المنشوارات التي تدعو المدنيين للخروج من المعابر الثلاثة التي قام  بفتحها بريف إدلب.

    وافتتح النظام اليوم الأحد،  ثلاثة معابر، لخروج المدنيين من إدلب وريفها، باتجاه المناطق "الآمنة"، حسب وصفه.

    وتتوزعت المعابر على (الهبيط جنوب إدلب، أابو الظهور شرق إدلب، الحاضر جنوب حلب).

    وأعلن ليوري بورينكوف مدير "مركز المصالحة" الروسي في قاعدة حميميم الروسيّة بريف اللاذقية، أن "هذه الخطوة جاءت بعد طلبات مِن النازحين للعودة إلى بلداتهم وقراهم التي سيطرت عليها قوات النظام مؤخّراً".

    وأضاف "بورينكوف" في بيان نقلته قناة "روسيا اليوم"، أن تنظيم خروج المدنيين إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة نظام الأسد سيبدأ اعتباراً مِن الساعة 12:00 ظهراً يوم غدٍ الإثنين (13 كانون الثاني).

    وأفاد مراسل قاسيون، اليوم الأحد، بأن هدوءاً في ساعات الصباح الأولى، يسود كافة الجبهات في ريف إدلب، بعد ساعات من دخول الهدنة حيز التنفيذ.

    وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان لها، يوم الجمعة، أنّ الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق نار بمنطقة "خفض التصعيد" في إدلب اعتبارا من الساعة 00:01 ليوم الأحد 12 يناير/كانون الثاني وفق التوقيت المحلي.

    واتفقت روسيا وتركيا على وقف إطلاق النار، مقابل عدة شروط أبرزها حل هيئة تحرير الشام، وفتح الطريقين الدوليين M4 ,M5، وإبعاد الفصائل المعارضة عن الطرقات.

     

    والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق نار بمنطقة خفض التصعيد في إدلب.

    أخبار سوريا ريف إدلب