loader

من الضيف و من المضيف ؟... استدعاء جديد لرأس النظام يشعل التواصل الاجتماعي بالسخرية

أثار استدعاء بشار من قبل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى مقر تجمع القوات الروسية في دمشق سخرية رواد التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، عن زيارة "غير معلنة" إلى سوريا.
وتناقل ناشطون سوريون على شبكات التواصل الاجتماعي صوراً من استدعاء بشار، ساخرين بالقول: "بشار يزور بوتين في دمشق" في إشارة إلى حكم دمشق من قبل الروس، رغم إقامة بشار فيها وفي عدة قصور!

وأظهرت إحدى الصور بشار داخل مقر القيادة الروسية مجرداً، إلا من وزير دفاعه، وهذا الأخير ظهر يجلس على كرسي صغير جانبي، فيما يبدو أنه وضع على عجل، وأنه لم يكن من بين المحسوبين للحضور، بينما يتربع بوتين ووزير دفاعه مقاعد القيادة.

وأشار الساخرون إلى صور بوتين ووزير دفاعه ورئيس هيئة أركان جيشه التي تتربع في خلفية القاعة، التي خلت من كل صورة لبشار أو والده وعلم نظامه.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يثير استدعاء بوتين لبشار سخرية السوريين، حيث منع ضابط روسي بشار من اللحاق ببوتين إلى منصة قاعدة حميميم في الـ11 من ديسمبر 2017، وكان قد استدعى بوتين بشار أيضاً إلى القاعدة دون أن يزور أحد من قصوره.
وفي الـ21 من نوفمبر عام 2017 أيضاً، استدعى الرئيس الروسي بشار إلى سوتشي، وتم نقله حينها على متن طائرة روسية مجرداً من أي مسؤول أو مرافق له، وبشكل سري أيضاً، وفقاً لتقارير إعلامية.

اورينت نت