loader

الائتلاف الوطني: مقتل "سليماني" يشكل نهاية لواحد من أبرز مجرمي الحرب في سورية

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أن قاسم سليماني، كان مجرم حرب، واعتبر أن مقتله يمثل نهاية لواحد من أبرز مجرمي الحرب المسؤولين عن ملف الجرائم في سورية، وفي المنطقة بشكل عام.

ووصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري قاسم سليماني بأنه "مجرم حرب"، ارتكب الكثير من المجازر وهجّر ملايين السوريين.

وجاء في بيان الائتلاف حول مقتل سليماني بغارة أمريكية: "مقتل قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني الإرهابي قاسم سليماني الذي قاد وشارك في ارتكاب المجازر وتهجير ملايين السوريين؛ يمثل نهاية لواحد من أبرز مجرمي الحرب المسؤولين عن ملف الجرائم في سورية، وفي المنطقة بشكل عام".

وأشار البيان إلى أنّ "سليماني لعب دورا محوريا في تأزيم الأوضاع في سوريا، وأنّ خروجه من دائرة التأثير، بمثابة أمل للسوريين في بداية النهاية للميليشيات الطائفية الإجرامية في بلدهم".

وفجر الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، مقتل سليماني في بغداد، بناء على توجيهات من الرئيس دونالد ترامب.

واتهمت الوزارة سليماني في بيان بأنه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والموظفين الأمريكيين في العراق والمنطقة.

وهدفت الضربة الأمريكية لـ"ردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية"، وفق بيان الوزارة الذي تعهد بأن الولايات المتحدة "ستواصل اتخاذ جميع الإجراءات لحماية مواطنيها ومصالحها حول العالم".

وبالمقابل توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ "انتقام مؤلم"، على خلفية مقتل سليماني، في غارة أمريكية.