loader

المفكر الكويتي طارق سويدان يندد بجرائم روسيا و النظام في ادلب و يصف بعض العرب" بالخونة"

أشار المفكر والداعية اﻹسلامي الكويتي الدكتور طارق سويدان إلى صعوبة اﻷوضاع في سوريا بسبب تدخل عدة جهات كبيرة ضد الشعب السوري في ثورته، مؤكداً أنه لو واجه نظام اﻷسد وحده لكان استطاع إسقاطه.

وقال "سويدان" في منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إن "هذا النظام (نظام اﻷسد) التعيس كاد يسقط بأيدي الأحرار من السوريين لولا استعانة بشار بروسيا وإيران وحزب الله والدعم العالمي والخونة العرب".

وأكد أن "الجريمة الكبرى مستمرة في سوريا الغالية وتتجلى بأبشع صورها في إدلب" التي تتعرض لهجوم روسي كبير.

وأوضح أن "هذه الجريمة يشترك فيها نظام بشار الشرس الذي يقتل الشعب السوري الكريم بلا رحمة" مع حلفائه حيث "كل هؤلاء واجهوا هذا الشعب المجاهد ولذلك فهؤلاء الأبطال الأحرار معذورون فيما وصلت إليه الأوضاع".

وأضاف سويدان: "لكن يبقى علينا واجب استمرار الدعم نصرةً للمظلوم ورعاية للمحتاج والمكلوم وهذا واجب شرعي وإنساني".

يشار إلى غياب المواقف العربية واﻹسلامية تجاه ما يجري في إدلب بينما تتخذ الدول الغربية مواقف سياسية غير مصحوبة بتحركات فعلية.