loader

هذه قصة أول لاجئة سورية تقود طائرة ببريطانيا

اهتم موقع أممي، بنشر قصة أول لاجئة سورية في بريطانيا، تقود طائرة خاصة بمفردها، موضحا تفاصيل تجربتها الفريدة.

وبحسب موقع "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين"، أجرت اللاجئة السورية مايا غزال، أولى رحلاتها الجوية المنفردة، في مطار غرب لندن.

وأتت تجربة غزال تمهيدا للحصول على رخصة طيار، لتصبح أول سورية لاجئة تطير بشكل منفرد في المملكة المتحدة.

وأجرت غزال تجربتها بطائرة صغيرة في مطار غرب العاصمة البريطانية لندن، وقادت الطائرة أرضا حتى نهاية المدرج.

وستشارك غزال البالغة من العمر 20 عاما في المنتدى العالمي الأول للاجئين، الذي يعقد في العاصمة السويسرية جنيف الأسبوع المقبل، الذي يهتم بتعليم اللاجئين.

وتنحدر غزال من مدينة دمشق، وتدرس هندسة طيران في إحدى جامعات بريطانيا، حيث غادرت سوريا عام 2015 إلى المملكة المتحدة مع بقية أفراد أسرتها.

وقالت غزال عن تجربتها، إنها لطالما أرادت تحقيق ذلك، مضيفة أن الأمر كان صعبا بالنسبة لها، لكن ثقتها بنفسها مكنتها من ذلك، وأنها تريد تحدي الصور النمطية حول الشابات المسلمات وحول اللاجئين.

وفي عام 2019، ألقت غزال خطابا مؤثرا، عرضت خلاله خمسة حلول لفهم اللاجئين بشكل أفضل.