loader

الشبكة السورية لحقوق الإنسان تؤكد مسؤولية النظام عن مجزرة مخيم "قاح"

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن نظام الأسد هو المسؤول عن استهداف مخيم “قاح” للنازحين بريف إدلب، معتمدةً على روايات شهود العيان، ومعاينة الصور الخاصة والعامة التي نشرت على شبكة الانترنت.

وقالت الشبكة في تقرير صادر عنها اليوم الجمعة، إنه مساء يوم الأربعاء 20 تشرين الثاني من العام الحالي، أطلقت منصة صواريخ تابعة لقوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية كانت متمركزة في منطقة “جبل عزان” بريف حلب الجنوبي، صاروخاً محمل بذخائر عنقودية، سقط على مخيم “قاح” للنازحين، مما تسبب بمقتل 16 مدنياً بينهم 11 طفل وثلاث سيدات، وإصابة ما لا يقل عن 50 آخرين.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” 79 هجومًا على مخيمات النازحين السوريين، خلال الأعوام الثمانية الماضية، على يد النظام السوري وحليفه الروسي.

وذكر تقرير “الشبكة” الصادر اليوم، الجمعة 13 من كانون الأول، أن النظام السوري هو المسؤول “غالبًا” عن قصف مخيم قاح للنازحين، وقتل 11 طفلًا سوريًا.

واستُهدف مخيم قاح للنازحين، في 21 من تشرين الثاني الماضي، خلال قصف مصدره منطقة جبل عزان بريف حلب، تسبب في قتل 12 مدنيًا.

ظروف صعبة

نوه تقرير “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إلى أن قاطني المخيمات من السوريين “يقيمون في ظروف معيشية سيئة، ولا يحصلون على الحد الأدنى من الخدمات الأساسية كالمياه والحمامات وخدمات الرعاية الطبية، وسط شح في المساعدات وعدم انتظام وصولها إلى المخيمات”.

ولفت التقرير إلى أن الاتفاقيات الدولية المبرمة من أجل خفض التصعيد العسكري ضد المدنيين في الشمال السوري لم تجدِ نفعًا، أبرزها اتفاق خفض التصعيد المبرم في أيار 2017، واتفاق سوتشي المنعقد في أيلول 2018.

ويأتي تقرير “الشبكة” بالتزامن مع إعلان الأمم المتحدة عن حاجتها لمبلغ 25 مليون دولار أمريكي لمواجهة موجة الصقيع التي تهدد حياة نحو ثلاثة ملايين شخص في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أمس الخميس 12 كانون الأول، إن ملايين النازحين من النساء والأطفال والرجال يعيشون في المخيمات دون كهرباء وتدفئة، إلى جانب ارتفاع أسعار المواد الأساسية.

وأشار حق إلى فيضانات تشكلت جراء الأمطار الغزيرة طالت 16 مخيمًا في محافظة إدلب، وكذلك مخيم الهول في ريف الحسكة.

وتسببت الأمطار الغزيرة شمال غربي سوريا بأضرار في مخيمات النازحين أدت إلى تشرد عشرات العائلات، وفق بيان لفريق “منسقو الاستجابة”، في 10 من كانون الأول الحالي.

وقال الفريق إن “ثلاثة آلاف و126 عائلة تضررت نتيجة العواصف المطرية، بالإضافة إلى تشرد عشرات العائلات”، بحسب البيان.

وبحسب الفريق يبلغ عدد المخيمات في الشمال السوري ألفًا و153 مخيمًا، منهم 242 مخيمًا عشوائيًا، في حين يبلغ عدد النازحين داخل المخيمات 962 ألفًا و362، إضافة إلى 121 ألفًا و832 نازحًا داخل المخيمات العشوائية.ر