الثلاثاء 3 كانون الأول 2019 | 9:6 مساءً بتوقيت دمشق
  • تقرير ألماني حكومي: لا يوجد مكان آمن في سوريا يمكن ترحيل اللاجئين إليه

    تقرير

    وصف تقرير داخلي للحكومة الألمانية أمس الإثنين، قُدم لوزراء داخلية الولايات الألمانية، لاتخاذ قرار بشأن تمديد وقف الترحيل لسوريا، “أنّ إعادة لاجئين إلى سوريا، أمر في منتهى الخطورة”، بحسب قناة “دويتشه فيلييه” الألمانية.

    وقال التقرير: لا يوجد في سوريا حتى اليوم منطقة يمكن للاجئين العائدين أن يشعروا فيها بالأمان، سواء كانوا  معارضين أو مناوئين للنظام فقد يتعرضون للقمع أو التهديد المباشر، باستثناء “أشخاص خطيرون أمنياً على الحكومة الألمانية يجب إعادتهم إلى سوريا.

    وأضاف التقرير، أنّ نظام الأسد يمكن أن ينفذ عدة ضربات جوية، في جميع أنحاء البلاد، باستثناء المناطق التي تقع حالياً تحت سيطرة تركية أو أمريكية.

    وسجلت الحكومة الألمانية في تقريرها، استناداً إلى منظمات حقوقية، أنهّ يتم جمع السجناء في مكان واحد ضيق للغاية، وبدون رعاية طبية، مضيفة هناك نساء في سجون نظام الأسد، يعانون من التعذيب وعمليات اغتصاب ويضعن أطفالهن دون أي دعم، أو عناية، وفي ظروف صحية صعبة.

    في غضون ذلك توقع يوأخيم هيرمان، وزير داخلية ولاية بافاريا، أنّ يتم تمديد وقف الترحيل إلى سوريا مجددا بسبب الوضع الأمني الصعب هناك. وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال هيرمان إنّ ” الموقف في سوريا لا يزال بلا شك صعبا كما كان، وأتوقع أن وزراء الداخلية سيمددون وقف الترحيل إلى هناك لمدة نصف عام مرة أخرى”.

    في الوقت نفسه، حذر هيرمان من أن يكون التمديد “تصريحا مطلقا لكل شخص”، وقال: “من يرتكب في بلادنا جرائم خطيرة أو يتضح أنه خطر، لا يمكن أن يتوقع أن يجد لدينا مساعدة أو حماية”.

    تقرير الماني لا مكان امن سوريا ترحيل لاجئين