الثلاثاء 3 كانون الأول 2019 | 8:50 مساءً بتوقيت دمشق
  • الأسواق السورية تشهد فوضى غير مسبوقة بسبب انهيار الليرة

    الأسواق

    تواصل الليرة السورية انهيارها، حيث انخفضت قيمتها لمعدل قياسي غير مسبوق، بعد عدة سنوات من الحرب التي شنها نظام الأسد على الشعب السوري.

    وبلغت قيمة صرف الليرة السورية في السوق السوداء، صباح اليوم الثلاثاء، 950 مقابل الدولار الأمريكي الواحد، في ظل غلاء فاحش وارتفاع للأسعار ضربت مختلف السلع.

    في حين تحدثت بعض المواقع أن الدولار وصل إلى 980 ليرة سورية في بعض مكاتب الصرافة في العاصمة دمشق أمس.

    ورغم الانهيار السريع، ما يزال المصرف المركزي التابع للنظام يسجل سعر صرف الليرة مقابل الدولار 435 للشراء و438 للمبيع، في تجاهل كامل لما وصلت إليه العملة من انهيار.

    الانهيار مستمر 

    وقالت وسائل إعلام محلية إن أسواق دمشق تشهد "فوضى غير مسبوقة" جراء الانهيار المستمر لليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، في ظل محاولات يائسة من نظام أسد لضبط أسعار السلع والصرف في أسواق العاصمة.

    وأصابت بعض الأسواق حالة من الشلل إذ قام كثير من الباعة بإغلاق محالهم بانتظار ما ستؤول إليه الأمور بعد التراجع السريع والكبير في قيمة الليرة.

    وكانت صحيفة فايننشال تايمز قالت في تقرير لها قبل يومين إنه منذ اندلاع المظاهرات في لبنان في منتصف أكتوبر الماضي أخذ شريان حياة الدولار الداخل إلى سوريا يتضاءل ويجف. 

    وأضافت أن الأزمة المالية في داخل لبنان، وغياب أي ضوابط رسمية على حركة التداول، وفقدان الدولار داخل السوق اللبنانية انعكست بشكل فوضوي على سوريا.

    وأكدت أن الاقتصاد السوري انهار منذ تسع سنوات بسبب قرار نظام الأسد بشن حرب ضد السوريين وعلى الرغم من سيطرته على أماكن واسعة من البلاد إلا أن الاقتصاد السوري ما يزال يعاني وبعيداً كل البعد عن الانتعاش.

    اسواق دمشق فوضى انهيار الليرة ارتفاع الاسعار سوريا