الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 | 6:53 مساءً بتوقيت دمشق
  • إحصائيات محلّية تؤكّد أنّ نسبة الطلاق أصبحت ضعف نسبة الزواج بدمشق، ماهي الأسباب؟

    إحصائيات

    كشفت وكالات إعلام محلّية عن إحصائية صادرة عن محكمة دمشق، أنّ نسبة الطلاق في العاصمة أكثر من نسبة الزواج بمختلف أشكاله.

    وقالت تقارير أنّ عدد معاملات الزواج بمختلف أشكاله (زواج إداري، تثبيت زواج، دعوى تثبيت زواج)، بلغ منذ الشهر العاشر عام 2018 وحتى هذا التاريخ 2733 معاملة.

    بينما بلغ عدد معاملات الطلاق بمختلف أشكاله (تثبيت طلاق إداري، مخالعة، دعوى تثبيت طلاق)، من الشهر العاشر عام 2018 وحتى هذا التاريخ 4495 معاملة طلاق، في دمشق.

    وكانت إحصائيات سابقة بيّنت أنّ نسبة الطلاق في سوريا خلال سنوات الحرب ارتفعت بنسبة 6 % مقارنة مع فترة ما قبل الحرب، حيث بلغت حالات الطلاق في العامين السابقين في دمشق 7703 حالة، فيما بلغت حالات الزواج نحو 24697 حالة.

    يذكر أنّ تكاليف الزواج في ظلّ إنهيار الاقتصاد وصل لأرقام ومبالغ خيالية، لا يستطيع معظم شبّان سوريا الذين عطّلتهم الحرب عن الدراسة أو العمل تحمّل تكاليفها، وبحسب تقديرات محلّية قدّ تصل تكاليف الزواج لأكثر من مليون ليرة سورية كحد أدنى، في الوقت الذي لا يكاد يصل راتب الموظف الحكومي 50 ألف ليرة.

    سوريا دمشق ارتفاع نسب الطلاق اقتصاد