الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 | 5:58 مساءً بتوقيت دمشق
  • في سوريا يحدث فقط فواتير الكهرباء بمئات الالوف '!

    في

    اشتكى مواطن سوري يقطن في منطقة الهامة "الخابوري" في ريف دمشق وصول فواتير الكهرباء المترتبة عليه خلال فترة سفره التي تقارب الـ7 سنوات إلى 256 ألف ليرة سورية، علماً أن صاحب المنزل كان مسافراً وأن عدادات الكهرباء في البناء الذي يقطن به متوقفة عن العمل منذ ذلك الوقت كونها تعرضت للتخريب والحرق من قبل "المسلحين الذين دخلوا المنطقة".

    في حين اشتكى مواطن آخر يقطن في ذات البناء ويملك مكتب أي (عداد تجاري) وصول فاتورته إلى 482 ألف ليرة سوريا وذلك رغم عدم وجود عدادات كهرباء، وخروجه من المنطقة منذ حوالي الـ7 سنوات نتيجة الأحداث وعدم استخدامه للمكتب.

    فعلى أي أساس يتم تقدير فواتير الكهرباء في المناطق التي تعرضت للتخريب والنهب، وهل يعقل تحميل أهالي المنطقة أعباء تزيد عن طاقتهم غير أعباء ترميم منازلهم التي تعرضت أجزاء منها للتخريب؟.

    حول هذا الموضوع، أكد مدير كهرباء ريف دمشق خلدون حدة لـ"هاشتاغ سوريا" أنه وصل له شكاوي عديدة حول هذا الموضوع ويتم العمل على حلها، مبيناً أن الوزارة تعتمد على آلية تقدير فاتورة الكهرباء في مثل هذه المناطق بعد تأكيد المختار أن المنزل مسكون خلال الفترة الماضية.

    وأشار حدة إلى إمكانية أي مواطن من التواصل مع المختار وجلب ورقة تفيد بعدم تواجده في المنزل او المكتب خلال الفترة الماضية، ليتم تعديل المبلغ المترتب عليه وتقسيطه على مراحل.

    سوريا الهامة فواتير كهرباء عالية