الخميس 21 تشرين الثاني 2019 | 11:9 صباحاً بتوقيت دمشق
  • بعد المظاهرات الاحتجاجية.. النظام يفرج عن 118 معتقلاً في درعا

    بعد

    أفرج النظام، عن 118 معتقلاً من سجونه بينهم نساء وأطفال، بعدة مظاهرات يوم الجمعة الماضية والمطالبة بالمعتقلين، مع وعود بالإفراج عن دفعات جديدة.

    وأفادت مصادر محلية من مدينة درعا، أن "المجمع الحكومي" في المدينة شهد اليوم إطلاق سرح عشرات المعتقلين بعضهم تجاوز المدة التي قضاها في السجون ست سنوات.

    وقالت المصادر، إن الإفراج جاء في محاولة لتخفيف الاحتقان جراء مطالب الشارع المتكررة بإخراج المعتقلين والتي تزايدت خلال الأيام الماضية، من خلال خروج عشرات المظاهرات من مناطق مختلفة من ريف درعا.

    وأكدت المصادر بأن لقاء بين وفد روسي ووجهاء من درعا سبق عملية الإفراج، حيث وعد الوفد بتحقيق المطالب بالإفراج عن المعتقلين مقابل تخفيف حدة الاحتقان في الشارع.

    وقام مجهولون، الجمعة الماضي، بكتابة عبارات ضد إيران وميليشيات "حزب الله"، وأخرى تطالب بالمعتقلين، على الجدران في بلدتي الكرك الشرقي والغرية الغربية، بريف درعا.

    وطالبت العبارات، التي كتبت على جدران المدارس والمنازل، بخروج ميليشيات إيران و"حزب الله" من سوريا، بالإضافة لإخراج المعتقلين من سجون النظام.

    وتشهد قرى وبلدات درعا توتراً كبيراً، في الأشهر الاخيرة، حيث خرج مئات المدنيين في مظاهرات ليلية بمناطق عدّة مِن محافظة درعا الخاضعة لـ سيطرة قوات النظام، مطالبين بإسقاط نظام الأسد وخروج المعتقلين مِن سجونه، إضافةً لـ إنهاء الوجود الإيراني في المحافظة.

    وحسب "تجمع أحرار حوران"، فإن المظاهرات تركّزت في ريف درعا الشمالي الغربي، وجاب المتظاهرون عبر السيارات والدراجات النارية في شوارع مدن وبلدات (طفس، والعجمي، وزيزون، وتل شهاب، واليادودة، والمزيريب)، وردّدوا ذات الشعارات التي كانو يردّدونها بداية الثورة السورية.

    وهتف المتظاهرون بإسقاط نظام الأسد وإنهاء وجود الميليشيات الإيرانية وميليشيا "حزب الله" اللبناني (حلفاء النظام) في الجنوب السوري، مردّدين شعارات "حرية للأبد غصباً عنك يا أسد"، كما طالبوا بالكشف عن مصير المعتقلين في سجون النظام.

     

    أخبار سوريادرعامظاهرات احتجاجية