الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 | 9:30 مساءً بتوقيت دمشق
  • كيف بررت رئاسة النظام سبب عدم بث لقاء رأس النظام مع الطلاب ؟

    كيف

    كشفت رئاسة نظام الاسد  سبب عدم بث حوار بشار مع مجموعة من الشباب السوري ضمت قيادات طلابية من مايسمى بالاتحاد الوطني لطلبة سوريا وعددا من المشاركين في الجلسات الشبابية الحوارية التي عقدت الشهر الفائت على مدى ثلاثة أيام، وذلك بعد ان ورد اليها العديد من التساؤلات.

    وجاء رد الرئاسة في بيان لها ان "في الوقت الذي تحمل تلك التساؤلات في طياتها قدرا من الموضوعية إذا ما أُخذ بعين الاعتبار عهد السوريين بشفافية رئيسهم  وصراحته العالية، إلا أنها في زاوية من الزوايا -وهذا مقدّر ومفهوم- تغفل عن أن الشفافية لا تعني أن كل ما يقوله الرئيس في اجتماعاته وحواراته يعرض على الإعلام، وأن ما يتداوله بشار مع أبناء وطنه لا يمكن أن يتم نشره ليصبح متاحا للأعداء والخصوم، خصوصا حين يرتفع مستوى الشفافية إلى أقصى درجات الثقة والصراحة والمكاشفة، وتنطوي تلك الحوارات أو المداولات على ملفات ومواضيع عسكرية أو أمنية أو اقتصادية تحمل قدرا من الخصوصية وأحيانا جانبا من السرية".

    واضاف البيان "مثل هذه الحوارات غير الإعلامية التي دأب عليها بشار منذ توليه مسؤولياته رئيسا للجمهورية قبل الحرب وبعدها ومع مختلف شرائح المجتمع السوري يحتاجها ويطلبها هو كما يحتاجها ويطلبها السوريون، لأنها كانت ولا تزال النسغ الذي يمد العلاقة المميزة بين الرئيس الأسد وشعبه بأسباب الحياة والديمومة حسب زعم البيان .. وهي - والحال هذه – لا تتناقض أبدا مع الإطلالات الإعلامية .. بل تكمّلها وتكتمل بها. وهذا ما كانت عليه الحال في حواره مع مجموعة الشباب عندما اختار الحديث إليهم والاستماع لأفكارهم والرد على أسئلتهم ومداخلاتهم بشكل مباشر، وعن قرب، ودون أي حواجز مكانية أو زمانية أو نفسية.. وليس عبر الشاشة أو غيرها من وسائل الإعلام أو التواصل".

    هذا وعقد بشار الاسد ، يوم الاثنين، جلسة حوارية مفتوحة مع مجموعة من الطلبة السوريين وعدد من المشاركين في الجلسات الشبابية الحوارية التي عقدت الشهر الفائت لثلاثة أيام في مختلف الجامعات السورية، وتناولت مختلف القضايا التي تشغل الشارع السوري كقضايا الفساد ومحاربة التطرف ومكافحة الشائعات ودور الشباب في قيادة الدولة بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

    نظام الاسد بيان لقاءات طلابية دمشق