loader

قصة حياة رئيس وزراء النظام عماد خميس ، من "طقطق" لـ "السلام عليكم"

كتب المقاول ورجل الأعمال السوري ، محمد صبحي الهوا ، منشورا عن قصة حياة رئيس وزراء النظام الحالي عماد خميس ، الذي قال إنه تجمعه به علاقة منذ 40 عاما ... … وقال الهوا في منشوره : "كنا من العشرة الأوائل في الكلية .. للحقيقة كان عماد مثالا لابن منطقته الغوطة ... من اسرة بسيطة .... ملتزم اخلاقيا ودينيا كان يمارس مهنة النجارة التي توارثها عن أهله .. أوقات الفراغ لم يمارس أي نشاط حسب علمي اثناء الجامعة سوى دراسته وعمله " وأضاف "منذ تخرجه عام 1984 عمل في شركة كهرباء دمشق وشغل مناصب فنية بحتة ... كمديريات الصيانة والتشغيل .. وصفه مديره في ذلك الحين محمد أمين خوام بأنه مهندس أبو مفك لمتابعته المباشرة للورشات .. واصبح عماد ابو مفك قبل الظهر وابو منشار بعدالظهر في ورشته للنجارة وصالة العرض التي يملكها في سقبا " وتابع الهوا " في عمله بكهرباء دمشق أصبح على صلة ببعض ضباط القصر لأنه كان يؤمن جاهزية ممتازة لكل التجهيزات والمحولات الي تخص القصر" مشيرا إلى أنه " نـتيجة رضا الشباب عنه … تم نقله عام 2001 لمشروع ممول من الام المتحدة في وزارة الكهرباء كتنفيعة ... وفي 2003 نقل الى شركة كهرباء ريف دمشق معاونا للمدير العام ثم أصبح مديرا عاما في الأعوام 2005-2008 … ومديراً عاماً للمؤسسة العامة لتوزيع واستثمار الطاقة الكهربائية بين عامي 2008 و2011. وتم اختياره لهذا المنصب بجهود الثلاثي ، عادل سفر ، و أبوسعيد بخيتان وأسامة عدي .. بمواجهة خط العطري " ويقول الهوا "حتى في هذه الفترة كنت احس برغبته للتفرغ لمهنته كنجار والتخلي عن الوظيفة ... زارني مرة مع مستثمر مغترب باحثا عن صالة عرض مفروشات كبيرة بمنطقة قدسيا دمر بغية تطوير ورشته في اعمال النجارة والتفرغ لها " في عام 2011 أصبح عماد خميس وزيراً للكهرباء في حكومة عادل سفر، مشيرا إلى أن سفر كان معجبا بنشاطه وسلوكه ، " زرته عام 2012 بشأن شركة روسية كانت ستتقدم لاستدراج عروض لتوريد وتشغيل معمل تصنيع أعمدة بيتونية لخطوط النقل الكهربائي ..... شعرت بعدم رضاه عن التكنولوجيا الروسية في مجال الكهرباء.. واسهب في الحديث عن تجربة الوزارة في انشاء محطة تشرين الحرارية .... التي طال تنفيذها لسنوات عديدة .... وكانت مطعمة بشتى أنواع التكنولوجيا الغربية " والكلام للسيد الهوا ، الذي يضيف في المقطع التالي من منشوره بأن عماد خميس ظل وزيرا للعتمة بحسب وصفه في حكومتي حجاب و‌ الحلقي ونال ماجستير من جامعة دمشق بالطاقة الكهربائية ، واللقب الاغرب والمفاجئ بحسب الهوا هو اختياره عضو قيادة قطرية في العام 2013.… ويعلق الهوا على هذا الأمر " لم اكن اتخيل عماد بعثي…كما نال عقوبات الاتحاد الأوروبي على دوره في استخدام التخفيضات الكهربائية كوسيلة لقمع الشعب السوري شأنه شأن الملطخة ايديهم بالدم" ويضيف رجل الأعمال السوري المقيم في فرنسا ، محمد صبحي الهوا " في عام 2016 وفي لحظة كان يجب استبدال وائل الحلقي المؤقت لم يجد بشار أفضل من عماد رئيسا للوزراء " معلقا على هذا الأمر بالقول : "قزم عماد منصب رئيس الوزراء .. وأصبح عماد يقوم بخصخصة معظم القطاع العام لصالح الروس ... وبمختلف المجالات... مطارات ... محطات كهرباء وحتى موانئ " ويختم موجها الملامة لرئيس وزراء النظام "مبروك عماد تدمير الغوطة ... مبروك تدمير بيوت أهلك على أيدي الجزار وانت رئيس وزرائه.. يقولون عنك آدمي ونظيف اليد .... شو تركت للأرذال ..؟