الخميس 14 تشرين الثاني 2019 | 10:25 مساءً بتوقيت دمشق
  • تحصينات جديدة للنظام على حواجز في ريف درعا الشرقي

    تحصينات

    عزّزت قوات النظام السوري عدة حواجز عسكرية لها في ريف درعا الشرقي، اليوم الخميس بدشم وتحصينات جديدة.

    وأفادت  مصادر محلية في درعا، أنّ عناصر الأمن العسكري رفعوا سواتر ترابية ودشّموا حاجز الصوامع في منطقة غرز، وحاجز الرادار في بلدة النعيمة شرقي درعا.

    وفي مساء اليوم، حام طيران حربي مجهول، يُعتقد أنه روسي، فوق الريف الشرقي لمحافظة درعا لقرابة 15 دقيقة، ثم غادر المنطقة، وفق مراسلنا.

    وجاء تدشيم حواجز الأمن العسكري بريف درعا الشرقي عقب قيام مجهولين باستهداف حاجز عسكري للأمن العسكري بين منطقة غرز وبلدة أم المياذن قبل عدة أيام ما أسفر عن وقوع ثلاثة قتلى بينهم ضابطاً برتبة نقيب وجرح آخرين من عناصر الحاجز.

    وقتل ضابط وعنصرين من قوات النظام وأصيب آخرون إثر استهدافهم برصاص مجهولين في ريف درعا الشرقي ليلة الثلاثاء.

    وأشارت تلك المصادر محلية ،إلى أن مسلحين مجهولين استهدفوا بالأسلحة الخفيفة حاجزاً عسكرياً لقوات النظام في محيط منطقة غرز شرقي درعا، ثم لاذوا بالفرار.

    وأسفر الهجوم عن مقتل الضابط برتبة "نقيب" (ميلاد غسان تفوح) المنحدر من قرية حبيت في منطقة عين التينة باللاذقية، برفقة عنصرين من قوات النظام، وفق مراسلنا.

    وتأتي عملية استهداف الحاجز العسكري عقب تصعيد  المخابرات الجوية لعمليات الاعتقال بحق أهالي درعا، وفق بعض المصادر.

    وكانت دورية تتبع للمخابرات الجوية اعتقلت الطبيب قاسم الحسين منذ يومين عقب مداهمة عيادته أمام المراجعين في بلدة الغارية الغربية بريف درعا واقتادته إلى جهة مجهولة.

     

    قوات النظام تحصينات درعا