الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 | 6:16 مساءً بتوقيت دمشق
  • درعا.. تنتفض من جديد و تطالب بإنهاء الوجود الإيراني

    درعا..

    قتل وجرح عناصر مِن قوات نظام الأسد، ليل الثلاثاء، بهجوم نفّذه مجهولون شرق مدينة درعا، فيما خرجت مظاهرات ليلية في الريف الشمالي تطالب بإسقاط "النظام" وإنهاء الوجود الإيراني في المحافظة.

    وقالت مصادر محلية و شهود عيان، أن أشخاصاً مجهولي الهوية هاجموا حاجز "الأمن العسكري" التابع لـ قوات النظام عند الطريق الواصل بين قريتي غرز - أم المياذن، واندلعت اشتباكات بين الطرفين لـ مدة نصف ساعة.

    وأضاف الشهود، أنّ عقب توقّف الاشتباكات وصلت سيارة إسعاف إلى الحاجز ونقلت عناصر قتلى وجرحى مِن قوات النظام، فيما أفاد مصدر طبي في "المشفى الوطني" بمدينة درعا، بوصول ثلاثة عناصر قتلى لـ"النظام" وعنصر جريح حالته خطرة.

    ويوم الجمعة الفائت، هاجم مجهولون حاجز "السوق" التابع لـ"الأمن العسكري" في مدينة الصنمين شمال درعا، كما سبق أن قتل عنصر لـ"النظام" وجرح اثنان آخران برصاص مجهولين في المدينة.

    يشار إلى أن وتيرة العمليات العسكرية التي تستهدف قوات النظام في مناطق الجنوب السوري وخاصة (درعا) ما تزال مرتفعة، وذلك منذ سيطرتها على المنطقة، شهر تموز مِن العام الفائت، وتسفر معظم تلك العمليات عن مقتل وجرح عشرات العناصر والضبّاط مِن "النظام".

    مِن جهةٍ أخرى، خرج مئات المدنيين في مظاهرات ليلية بمناطق عدّة مِن محافظة درعا الخاضعة لـ سيطرة قوات النظام، مطالبين بإسقاط نظام الأسد وخروج المعتقلين مِن سجونه، إضافةً لـ إنهاء الوجود الإيراني في المحافظة.

    وحسب "تجمع أحرار حوران"، فإن المظاهرات تركّزت في ريف درعا الشمالي الغربي، وجاب المتظاهرون عبر السيارات والدراجات النارية في شوارع مدن وبلدات (طفس، والعجمي، وزيزون، وتل شهاب، واليادودة، والمزيريب)، وردّدوا ذات الشعارات التي كانو يردّدونها بداية الثورة السورية.

    وهتف المتظاهرون بإسقاط نظام الأسد وإنهاء وجود الميليشيات الإيرانية وميليشيا "حزب الله" اللبناني (حلفاء النظام) في الجنوب السوري، مردّدين شعارات "حرية للأبد غصباً عنك يا أسد"، كما طالبوا بالكشف عن مصير المعتقلين في سجون النظام.

    درعا مظاهرات احتجاجية نظام الاسد الوجود الايراني