الأحد 10 تشرين الثاني 2019 | 6:12 مساءً بتوقيت دمشق
  • استهداف هو الاول من نوعه لحاجز أمني في الغوطة الشرقية

    استهداف

    استهدف انفجار حاجزاً أمنياً سورياً، في حادثة هي الأولى من نوعها منذ سيطرة الحكومة السورية على الغوطة الشرقية.

    وأفاد “مركز الغوطة الإعلامي” المعارض أن انفجاراً، منتصف ليل السبت، استهدف حاجز للأمن العسكري بين مدينتي كفربطنا وسقبا.

    وقال “المركز”، إن الانفجار تلاه انتشار مكثف لعناصر الأمن، وأغلقت جميع الطرقات المؤدية إلى المكان باستثناء مرور السيارات العسكرية وسيارات الإسعاف.

    وعقب الانفجار، توقفت حركة المدنيين بالكامل، وبحسب “المركز” فإن عبوة ناسفة زرعت على مسافة قريبة من الحاجز.

    وتبنى فصيل تحت اسم “سرايا قاسيون” عملية التفجير. وليست المرة الأولى التي يتبنى الفصيل، عمليات مشابهة في ضواحي دمشق، ولكن لا توجد معلومات حول الفصيل، إذا كان مشكلًا من مسلحين في فصائل المعارضة أم كيان جديد.

    ولا تشهد الغوطة الشرقية إلا حالات نادرة من التوتر الأمني، عكس الحال في محافظة درعا، التي خضعت لاتفاق تسوية مشابه مع الغوطة الشرقية.

    انفجار حاجز سورياسرايا قاسيون