الخميس 7 تشرين الثاني 2019 | 5:42 مساءً بتوقيت دمشق
  • أردوغان: عملية "نبع السلام" بشمال سوريا مستمرة

    أردوغان:

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية "نبع السلام" العسكرية بشمال سوريا مستمرة، متهما روسيا والولايات المتحدة بعدم الوفاء بتعهداتهما بشأن انسحاب الوحدات الكردية من المنطقة

    وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان في بودابست، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة وروسيا "لم تخرجا الإرهابيين من شمال سوريا بعد"، حسبما نقلت عنه قناة "تي أر تي" التركية، وذلك في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا.

    وشدد أردوغان على ضرورة "مكافحة جميع أشكال الإرهاب والإرهابيين دون تمييز"، مضيفا أنه "لا توجد حاليا دولة أخرى تتخذ موقفا حازما ضد تنظيم "داعش" أكثر من تركيا".

    وأكد أردوغان "إصرار" تركيا على القضاء على التنظيم، مشيرا إلى أن تركيا حظرت دخول 76 ألف شخص من 151 دولة ضمن جهود مكافحة الإرهاب، بينهم منتمون إلى "داعش".

    وأشار إلى القبض على زوجة وشقيقة زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي و13 شخصا آخرين من المقربين منه، مضيفا أن "جميعهم بأيدينا".

    وقال الرئيس التركي: "في المرحلة الأولى قمنا بتحييد أكثر من 3 آلاف عنصر لتنظيم "داعش" بمنطقة الباب السورية، وحاليا هناك أكثر من 1150 من عناصر التنظيم الارهابي محبوسون في سجون بلادنا".

    ودعا إلى الوقوف "صفا واحدا" في مكافحة الإرهاب، متهما مع ذلك دولا أوروبية بدعم "التنظيمات الإرهابية". وقال: "للأسف هناك بعض الشركاء الاستراتيجيين، يتواصلون مع قيادات المنظمات الإرهابية ويتضامنون معهم وهذا الأمر يحزننا".

    وفي معرض حديثه عن قضية اللاجئين السوريين، أشار الرئيس التركي إلى أن "هناك 4 ملايين لاجئ في بلادنا، وعدد كبير منهم يمكنهم الهجرة إلى أوروبا"، مشيرا إلى أن الخطوة التي اتخذتها أنقرة لإقامة "المنطقة الآمنة" تهدف "لضمان عودة اللاجئين إلى ديارهم وأرضهم".

    وأكد أن تركيا "ستستمر في استضافة ضيوفنا (السوريين) سواء تلقينا دعما أو لا، ولكن سنضطر لفتح أبوابنا في حال لم يسر الأمر على ما يرام".

    واقترح أردوغان عقد اجتماع للدول المانحة لسوريا، مشيرا إلى أن وزير الخارجية التركي سيقوم بالإعداد لمؤتمر بهذا الشأن.

    المصدر: تي أر تي، الأناضول

    RT عربي

    الرئيس التركيا شمال سوريا نبع السلام