الأربعاء 6 تشرين الثاني 2019 | 11:4 مساءً بتوقيت دمشق
  • 30 مليون دولار شهرياً... قيمة الذهب الاسود المسروق من سوريا

    30

    ثلاثون مليون دولار شهرياً…هذا بالضبط هو المبلغ الذي تسرقه الولايات المتحدة من إنتاج النفط في سوريا حيث تم وضع مخططات الإمداد منذ فترة طويلة.

    فقبل الحرب، جلبت صناعة النفط والغاز حوالي 20 بالمائة من الإجمالي إلى الميزانية السورية، وكان هذا يفي احتياجات البلاد بالكامل من الهيدروكربونات، حتى كان يكفي للتصدير. في عام 2009، بلغ الإنتاج 400 ألف برميل يوميًا.

    في عام 2013، انخفض هذا الرقم إلى 59 ألف برميل، وفي عام 2014 – إلى 33 ألف برميل. خلال هذه السنوات، سيطر إرهابيو تنظيم “داعش” على معظم محافظة دير الزور، أكبر منطقة نفطية في سوريا، حيث تتركز ثلاثة أرباع الاحتياطيات الوطنية من الذهب الأسود.

    و يقدر إجمالي الإنتاج بـ 350 ألف برميل يوميًا. باع “داعش” النفط، حيث كسب من 25 إلى 60 دولارًا للبرميل. ويعتقد الكثير من الخبراء أن المنفذ الرئيسي تركيا، حيث تم نقل الهيدروكربونات عبر وسطاء.

    و كشف سيرغي رودسكوي من وزارة الدفاع الروسية في مؤتمر صحفي بتعداد الطرق الرئيسية الثلاثة لنقل النفط إلى تركيا من المناطق التي يسيطر عليها “داعش” في سوريا والعراق. يذهب الطريق الغربي إلى الموانئ التركية على ساحل البحر المتوسط، والطريق الشمالي إلى مصفاة باتمان للنفط، ويذهب الطريق الشرقي إلى قاعدة شحن كبيرة في قرية جزرة.

    وكدليل على ذلك، نشرت وزارة الدفاع الروسية صورا من الطائرات المسيرة والأقمار الصناعية، والتي تظهر بوضوح قافلة شاحنات الوقود المتجهة إلى الحدود التركية.

    المصدر العالم

    الولايات المتحدة تسرق نفط سوريا