الأربعاء 6 تشرين الثاني 2019 | 12:8 صباحاً بتوقيت دمشق
  • ارتفاع عدد قتلى الجيش الوطني إلى 144 منذ بدء عملية "نبع السلام"

    ارتفاع

    ارتفعت حصيلة قتلى الجيش الوطني، إلى 144 مقاتلاً، منذ انطلاق عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات في 9 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

    وتستمر عمليات التمشيط في منطقة العملية التي أطلقتها تركيا للقضاء على قسد، وإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا.

    ويواصل الجيش الوطني المرابط على خطوت الجبهة في مدينتي تل أبيض ورأس العين، أنشطة تفكيك الألغام والعبوات الناسفة، والتصدي للهجمات المتكررة التي يشنها إرهابيو تنظيم "ي ب ك - بي كا كا" على أطراف المناطق المحررة بفضل عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا ضد الإرهابيين شمالي سوريا. 

    وذكر قيادي في الجيش الوطني للأناضول، الأربعاء، أن 144 عنصرًا من الجيش الوطني استشهدوا منذ انطلاق العملية في 9 أكتوبر الفائت.

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أشاد في مقابلة تلفزيونية جرت في الـ 25 ا من الشهر الماضي، بالجيش الوطني السوري، مشيرًا إلى أنه حارب جنبًا إلى جنب مع القوات المسلحة التركية.

    وتابع قائلا "إنهم أناس حاربوا ببسالة لا يهابون الموت".

    وفي 23 أكتوبر، ذكر وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو خلال استضافته على طاولة محرري وكال الأناضول، أن الجيش الوطني السوري ساهم إلى حد مهم في العمليات السابقة وهذه العملية.

    الأناضول

    عملية نبع السلام الجيش الوطني