الإثنين 4 تشرين الثاني 2019 | 10:31 صباحاً بتوقيت دمشق
  • اللجنة الدستورية المصغرة تبدأ اجتماعاتها في جنيف

    اللجنة

    أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، أن اللجنة الدستورية السورية المصغرة البالغ عددها 45 عضواً ستبدأ اجتماعاتها، اليوم الاثنين في تمام الساعة 11 ظهراً، بتوقيت جنيف، في مقر الأمم المتحدة.

    وسيمثل المعارضة في اللجنة الدستورية المصغرة كلاً من “هادي البحرة – جمال سليمان – صفوان عكاش – قاسم الخطيب – مهند دليقان – طارق الكردي – بسمة قضماني – ديمة موسى – محمد نوري أحمد – هيثم رحمة – كاميران حاجو – عوض العلي – أحمد العسراوي – حسن الحريري – يوسف قدورة”

    وعن وفد النظام تم تكليف: ” أحمد الكزبري – أمل فؤاد يازجي – أحمد محمد فاروق عرنوس – جميلة مسلم الشربجي – دارين عبد السلام سليمان – محمد خير أحمد العكام – جمال عبد الرزاق قادري – محمد عصام أحمد هزيمي – رياض علي طاووز – نزار علي سكيف – غسان سليمان عباس – عبد الله محمد السيد – محمد أكرم العجلاني – أمجد ياسين عيسى”

    أما عن لجنة المجتمع المدني تم اختيار: “موسى متري – علي عباس – ميس كريدي – ماهر مانلادي – سونيا الحلبي – عصام الزيبق – سمر الديوب – أنس الزريع – عبدالعزيز الحلاج – خالد الحلو – مازن غريبه – إيلاف ياسين – إيمان شحود – رغداء زيدان – صباح الحلاق”

     

    وقال بيدرسون يوم الجمعة الماضيي، إن "العمل المشترك سيتواصل بعد يومين من العمل الجيد للجنة الدستورية، ومن الطبيعي أن يكون هناك خلافات عميقة بعد أكثر من 8 سنوات من الصراع، حيث هناك شبهات وغياب للثقة".

    وتابع: "لكن الأعضاء (باللجنة) الـ150 أبدوا الاحترام لبعضهم البعض، وجلسوا مع بعضهم، وتحدثوا وجها لوجه، وكان من المهم الحديث عن أجندة المستقبل لسوريا".

    ولفت إلى أن "الاتفاق لم يكن فقط على جدول الأعمال، وإنما لآلية العمل مستقبلا".

    كما أكد أنه "تأثر من أداء الرئيسيْن المشاركيْن (رئيسيْ وفديْ النظام والمعارضة)، حيث تم التوافق قبل نهاية الاجتماع على أعضاء الهيئة المصغرة، المكونة من 45 عضوا، على أن تجتمع الأسبوع المقبل، ولكن غير معروف مدة عملها على أن يحدد ذلك الأسبوع المقبل".

    وكانت قائمة منظمات المجتمع المدني قد تأخرت في تحديد أسمائها الـ15 في الهيئة المصغرة، قبيل إعلان بيدرسون على الاتفاق عليها.

    من ناحيته، قال الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن النظام أحمد الكزبري: "في يومين، تم تبادل وجهات النظر بالآراء المختلفة للأجزاء الثلاثة، وتم إقرار مدونة السلوك واللجنة المصغرة، وستبدأ العمل الأسبوع المقبل لمدة أسبوع، وتعود لجنيف لأسبوعين".

    ووصف الكزبري، في تصريحات إعلامية بعد انتهاء الاجتماعات في المقر الأممي، أجواء الاجتماعات بـ"الجيدة من كل الأطراف، وتبين أن عددا كبيرا لم يقرأ دستور 2012 وكل مطالبهم موجودة في هذا الدستور، فطلبنا ان يقرأوا الدستور مرة ثانية".

    وأكد أن اجتماع "اللجنة الموسعة غير محدد، وعندما يكون لدى اللجنة المصغرة منتج يتم دعوة اللجنة الموسعة، لطرح المنتج عليها".

    والأربعاء، أطلق بيدرسون أعمال اللجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية المنعقدة بالمقر الأممي.

    وأنهى المبعوث الأممي جلسات للهيئة الموسعة للجنة الدستورية، قبيل أن تواصل هيئة مصغرة مكونة من 45 عضوا أعمالها الأسبوع المقبل.

    اللجنة الدستوريةالأمم المتحدة