الخميس 31 تشرين الأول 2019 | 11:33 صباحاً بتوقيت دمشق
  • لماذا تصر روسيا على اقتحام كبينة شمال اللاذقية

    لماذا

    تتواصل محاولات ميليشيات النظام وإيران، بدعم روسي كبير، التقدم على محور كبينة بريف اللاذقية، رغم الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد، التي تتعرض لها القوات المهاجمة، مما طرح سؤال لماذا تصر روسيا وهي الآمرة والناهية في سوريا النظام، على اقتحام المنطقة.

    وبحسب خبير عسكري، نقلت عنه "بوابة إدلب"، فإن سقوط الكبينة "بوابة ادلب" يعني سقوط:

    أولا: سهل الغاب الغربي نارياً للعدو وهذا يمهد للسيطرة على عموم السهل بسبب قدرتهم على منع المؤازرات، وبالتالي التمدد لكامل المنطقة التي هي حول زيزون وحصار جسر الشغور.

    ثانيا: هي الخطوة الأولى من خطوتين للسيطرة على جسر الشغور، بعد السيطرة على السلسلة الغربية للجبال، وبالتالي إذا سقطت الجسر تسقط نارياً المناطق التي تليها حتى محمبل ليتم وضع خطة أخرى للسيطرة على جبال أريحا التي بسيطرتهم عليها تسقط جميع المناطق حتى إدلب المدينة وتحاصر سراقب وجميع المناطق التي جنوبها حتى المعرة بعد اقتحام المنطقة بحصارها من أريحا لشرق سراقب ثم افراغها بالقوة او التجويع.

    وتشهد تلال كبينة اشتباكات عنيفة لليوم السادس على التوالي، ضمن محاولات عديدة لميليشيات النظام وميليشيات إيرانية التقدم في المنطقة، وسط خسائر فادحة في الأرواح والعتاد في صفوفهم.

    كبينةهيئة تحرير الشامروسيا