loader

فيديو جديد للحظات الأولى لأسر 16 عنصراً للنظام في ريف رأس العين

بثت معرفات تابعة للجيش الوطني، تسجيلاً مصوراً، للحظات الأولى لوقوع 16 عنصراً للنظام في الأسر، بينهم ضابط برتبة ملازم، على محور قرية عنيق الهوى، بريف رأس العين، شمال الحسكة.

واظهر الفيديو أنها كانت اللحظات الأولى لأسر عناصر النظام، حيث يسمع صوت أحد مقاتلي الوطني، وهو يسأل عن بقية عناصر النظام، بينما يطلب آخر أخذ الهواتف النقالة للعناصر.

وقُتل 6 من عناصر ميليشيات النظام، وأُسر 18، في أول اشتباك لها، مع قوات  "نبع السلام"، في شمال شرقي سوريا، غير أن معرفات الوطني، قالت إن الأسرى الذين بحوزة الوطني 16 عنصراً.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين للمرة الأولى منذ بدء الهجوم التركي في 9 تشرين الأول الجاري، بعد اتفاق بين قسد والنظام، سمح للأخير بالوصل إلى الحدود التركية.

وقالت مواقع إخبارية تابعة للنظام، أن سبب سقوط قتلى وأسرى للنظام بيد الجيش الوطني، جاء بسبب خيانة من قسد، حيث انسحبت قواتها من مناطق كان من المفترض أن تحمي ظهر ميليشيات النظام، حسب المواقع.

وكانت تركيا أعلنت أن قوات "نبع السلام"، أسرت الجنود في منطقة رأس العين شمالي سوريا، مرجحة أن يكونوا جنوداً من النظام.

وقالت وزراة الدفاع التركية، إنه "تم القبض على 18 شخصا ادعوا أنهم من عناصر النظام خلال أنشطة التمشيط والاستطلاع وبسط الأمن، في بلدة تل الهوى جنوب شرقي رأس العين".