الخميس 24 تشرين الأول 2019 | 9:51 صباحاً بتوقيت دمشق
  • خريطة توضح اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا في شرق الفرات

    خريطة

    مازال الاتفاق التركي - الروسي، الذي وقع في سوتشي، غير مفهوم بالكامل، حيث لم تعلن أي جهة من المعنيين بالأمر، عن الجهة التي ستفرض سيطرتها على منبج والقامشلي وتل رفعت بعد انسحاب قسد من هذه المدن، كما ينص الاتفاق.

    ونشر موقع "نورس للدراسات"، خريطة تظهر اتفاق سوتشي 2019، بين روسيا وتركيا، حول منطقة شرق الفرات، بالإضافة إلى مواقع حقول النفط.

    وأشار المركز إلى أن المنطقة باللون البرتقالي ليست ضمن الاتفاق، لكنها مرجحة، علماً انها في الحقيقة ستكون ضمن منطقة 30 كم وحتى ضمن منطقة الدوريات التركية، ومنبج وتل رفعت والقامشلي.

    الاتفاق التركي - الروسي تجنب الإشارة إلى الجهة التي ستسيطر على المدن الثلاثة.

    1- يجدد الجانبان التزامهما بالحفاظ على سياسة ووحدة وسلامة أراضي سوريا وحماية الأمن القومي لتركيا.

    2- يؤكدون عزمهم على مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله واجنداته وتعطيل البرامج الانفصالية في الأراضي السورية.

    3- يؤكدون عزمهم على مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله واجنداته وتعطيل البرامج الانفصالية في الأراضي السورية.

    4- سيتم المحافظة على الوضع القائم حالياً في عملية نبع السلام الحاليةوالذي يغطي المنطقة بين تل أبيض ورأس العين وعلى عمق 32 كم.

    5- يؤكد الجانبان مجددا على أهمية اتفاقية أضنة وروسيا سوف تسهل تنفيذ اتفاق أضنة في الظروف الراهنة.

    6- اعتباراً من الساعة 12:00 ظهرًا في 23 أكتوبر 2019، الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري سوف يدخلان من الجانب السوري من الحدود التركية - السورية، خارج منطقة عملية نبع السلام، لتسهيل إزالة عناصر YPG وأسلحتهم على عمق 30 كيلومترا من الحدود التركية-السورية، والتي يجب الانتهاء من هذه العملية خلال 150 ساعة، وحينها مباشرة ستبدأ دوريات مشتركة روسية - تركية العمل في غرب وشرق منطقة عملية نبع السلام بعمق 10 كم، باستثناء مدينة القامشلي.

    7- ستتم إزالة جميع عناصر وحدات حماية الشعب ypg وأسلحتهم من منبج وتل رفعت.

    8- سيتخذ الجانبان التدابير اللازمة لمنع تسلل عناصر الإرهابيين

    9- ستبذل جهود مشتركة لتسهيل عودة اللاجئين بطريقة طوعية وآمنة.

    10- سيتم إنشاء آلية مشتركة للرصد والتحقق للإشراف وتنسيق تنفيذ هذه المذكرة.

    11- سيواصل الجانبان العمل لإيجاد حل سياسي دائم للصراع السوري داخل آلية أستانا وسوف تدعم نشاط اللجنة الدستورية.

    عملية نبع السلام شرق الفرات